شاهد: تركية تتخلى عن تدريس الإنكليزية للاعتناء بـ400 كلب

التركية غوزلار تتفرغ لتربية مئات الكلاب

التركية غوزلار تتفرغ لتربية مئات الكلاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-02-2017 الساعة 13:55
إسطنبول - الخليج أونلاين


لم تعلم التركية ريحان أفجي قاره غوزلار، أن مشهد رؤيتها كلاباً عانت من العنف في حيّها بمدينة تكيرداغ، شمال غربي تركيا، سيغير من حياتها ذات يوم، وتتخلى عن تدريسها (مؤقتاً) وتتفرغ للعناية بـ 400 كلب.

وأثارث رؤية "غوزلار" كلاباً عانت من ألم العنف، حزنها، فاستقالت من التدريس، وبَنَت ملجأً للكلاب دون انتظار أي مقابل، لتعتني بالكلاب التي نصفها مصاب بعاهة.

20170216_2_21882693_18948408_Web

اقرأ أيضاً :

من ممثل فاشل إلى نجم إعلانات.. تعرَّف أكثر على "بيتزا" ترامب

التركية البالغة من العمر 48، صادفت كلبين يعانيان من العاهة التي أصابتهما وقت كانت في طريقها إلى عملها في المدرسة، فتركت التعليم منذ ست سنوات، لتبني على مساحة 5 دونمات الملجأ بدعم من عائلتها.

20170216_2_21882693_18948407_Web

ومع انتشار الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي، وخلال وقت قصير، تدفق إليها كثيرون ومعهم كلاب بحاجة للعناية والرعاية، أو مصابة بعاهات، وفي هذا الوقت القصير، وصل عدد الكلاب إلى المئات.

20170216_2_21882693_18948414_Web

ولدعم أكبر لرعاية الكلاب، سجلت غوزلار في تعليم جامعي لدراسة البيطرة وأنهته، في حين تنتظر دعماً من محبي الحيوانات للتكلفة التي تصل إلى 250-300 ليرة تركية يومياً، (الدولار يعادل 3.66 ليرة)، للعناية بالكلاب.

20170216_2_21882693_18948413_Web

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن غوزلار قولها، إنها "قبل 6 سنوات تركت تعليم اللغة الإنكليزية، وفتحت ملجأً؛ لرؤيتها كلاباً تعرضت للعنف"، لافتة النظر إلى أن "ملجأ البلدية غير مناسب لهذه الحيوانات، ولذلك اهتمت بها وتكفلت برعايتها".

20170216_2_21882693_18948412_Web

وأضافت: "أعمل وحدي دون مساعدة، للاستمرار بالعمل، خاصة أنني فضلت الاهتمام بهذه الحيوانات، وأعمل متطوعة كل هذه السنوات، وقبل ذلك كان المتطوعون يأتون لنا، إلا أنه حالياً لا يوجد متطوعين".

20170216_2_21882693_18948417_Web

وعن الصعوبات التي تواجهها أفادت: "هناك بعض المشاكل؛ منها أنني أعمل وحدي، والملجأ لا بد له من التنظيف، وإطعام الكلاب، وأمور أخرى، وجزء من الملجأ مفتوح والشتاء قاس، فهناك معاناة في الصيف والشتاء، وبفضل التبرعات ما زال الملجأ يعمل".

20170216_2_21882693_18948410_Web

وبيّنت أن تكاليف الملجأ الشهرية تصل إلى 9 آلاف ليرة، وفي أشهر سابقة لم يكن هناك طعام للحيوانات، فاشترت لها بالدين من (مخبز الشعب) لتتجاوز ديونها 9 آلاف ليرة، فضلاً عن ألف ليرة فواتير الكهرباء، و200 ليرة فاتورة المياه.

20170216_2_21882693_18948406_Web

وأشارت إلى أن "هذه المصاريف ليست بمقدور شخص واحد مواجهتها، وأحاول أن أُوفرها عبر التبرعات الفردية".

وفيما يخص العناية الخاصة، قالت إنها رغبت بأن تكون ذات فائدة أكبر للكلاب، فدرست في البيطرة في الجامعة، كاشفة أن أغلب الكلاب مسنة أو مصابة فهي بحاجة إلى عناية أكبر.

20170216_2_21882693_18948405_Web

وأوضحت أن نحو "200 كلب إما مسن أو معاق، أو بثلاثة أرجل، أو لا يبصر، وهذه الكلاب بحاجة إلى نحو 200 كغ يومياً من الطعام".

20170216_2_21882693_18948404_Web

وشددت على أنها بحاجة إلى دعم من الجميع، "فإذا ما تعرضتُ لسوء فمن الذي سيهتم بهذه الكلاب".

وفي نفس السياق، أشارت إلى أن تركيا فيها 2 - 3 أماكن مشابهة لملجئها، حيث إن كلاب ملجئها جُلبوا من مختلف المناطق التركية".

مكة المكرمة
عاجل

هيومن رايتس ووتش: على قادة العالم مطالبة محمد بن سلمان بإنهاء الحملة على المعارضين السياسيين