شقيق المبتعث السعودي: لم يصلنا رسمياً ما يؤكد مقتل "النهدي"

علمت عائلة حسين النهدي أن ابنها نزف دماً بعد تلقيه ضربة في الرأس

علمت عائلة حسين النهدي أن ابنها نزف دماً بعد تلقيه ضربة في الرأس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-11-2016 الساعة 18:47
الرياض - الخليج أونلاين


قالت عائلة المبتعث السعودي، حسين النهدي، إنه لم يصلها حتى الآن من القنصلية السعودية في ويسكونسن بأمريكا ما يؤكد مقتل ابنهم، ما يجعلهم يعيشون حالة من الضياع.

وعلمت عائلة حسين النهدي أن ابنها نزف دماً بعد تلقّيه ضربة في الرأس، نقل على إثرها للمستشفى، ولا يزال خبر مقتله "غير رسمي" حتى الآن.

اقرأ أيضاً :

مبتعث سعودي يقدم "خطة خماسية" لفوز كلينتون على ترامب

وأوضح علي النهدي، شقيق المقتول، أن الطبيب المعالج أخبر من يتابع أخبار شقيقه هناك "أنه متوفى دماغياً، وبعد ساعتين أعلنوا أنه توفي رحمه الله، ولا تزال المعلومات الواردة لأهله غير رسمية، أو عبر السفارة السعودية في واشنطن"، وفق ما ذكره موقع العربية نت.

وقال النهدي إن اثنين من المتطوعين السعوديين؛ هما عبد الرحمن القاضي، ومبارك اليامي، قاما بالبحث عن حسين، ومتابعة وضعه، والتواصل مع ذويه.

وأضاف: "ننتظر السفارة السعودية لمتابعة هذه الحادثة، وبيان الحقيقة لنا، حيث لا تزال المعلومات غائبة حول هذه القضية".

وتحدّث النهدي عن آخر مكالمة هاتفية مع شقيقه، حيث كان يهم بالانتقال إلى منطقة أخرى لتقديم اختبار خاص بالجامعة، مبيناً أن حسن مبتعث منذ أقل من عامين، وهو من أهالي شرورة، وركز خلال الفترة الماضية على دراسته وإجادة اللغة الإنجليزية.

وأشار النهدي إلى أن اختلاط شقيقه بالسعوديين قليل؛ "فقط في بعض المواقع، أو اللقاءات الدورية. كان يركز على دراسته".

وحول وفاته قال علي: "كانت هناك صعوبة بالغة في تتبع ما حصل له بعد أن تعرض لاعتداء، قبل أن يتم التواصل مع المتطوعين السعوديين. قاما بجهد كبير يشكران عليه".

يذكر أن أقارب النهدي أقاموا عزاءً لابنهم في شرورة بعد أن بلغهم ما حدث له من خلال وسائل الإعلام، وكذلك عبر الشابين المتطوعين الذين تواصلا مع عائلة النهدي.

مكة المكرمة