شكاوى من مدرسة تلزم طلابها بزيّ ثمنه 730 دولاراً

خمسة من أولياء الأمور تقدّموا بشكوى

خمسة من أولياء الأمور تقدّموا بشكوى

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-02-2018 الساعة 15:04
طوكيو - الخليج أونلاين


تواجه مدرسة تعليم أساسي في العاصمة اليابانية طوكيو انتقادات لعزمها تعميم زي موحّد للطلاب من تصميمات الرفاهية الإيطالية، جورجيو أرماني.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المدرسة اليابانية يُتوقّع أن تلزم طلابها بشراء زيّ موحّد يصل ثمنه إلى 730 دولاراً، أو ثمانية آلاف ين ياباني.

وبحسب ما نشرت "بي بي سي"، السبت، فقد ظهرت شكاوى من أولياء أمور الطلاب من تجاوز قيمة الزي قدرتهم المالية، كما رُفع الأمر للمناقشة في البرلمان للوقوف على ما يمكن التوصّل إليه في قرار المدرسة.

وأرسلت مدرسة تايماي للتعليم الأساسي خطاباً إلى أولياء أمور الطلاب، في نوفمبر الماضي، أوضحت خلاله أن المدرسة ستغيّر الزيّ الموحّد لتحسين صورتها كأحد معالم الحي الراقي الذي تقع فيه، إذ تقع المدرسة في حي غينزا الراقي في العاصمة اليابانية طوكيو.

اقرأ أيضاً :

لهذا السبب منعت إيران اللغات الأجنبية في مدارسها الابتدائية

وتقدَّم خمسة من أولياء أمور الطلاب بشكاوى ضد المدرسة، وتحدّث أحدهم لوسائل إعلام محلية، بشرط عدم ذكر اسمه، قائلاً: "فاجأني ذلك وأثار لديّ تساؤلات عن السرّ وراء اختيار زيّ موحّد من منتجات الرفاهية لطلاب في مدرسة تعليم أساسي حكومية".

ورغم أن الزيّ الموحّد ليس من المتطلّبات الإجبارية التي على الطلاب في المدارس الحكومية الالتزام بها، يفضّل أغلب طلاب هذه المدارس ارتداءه.

وإلى جانب شكاوى أولياء الأمور، تواجه المدرسة اليابانية انتقادات على نطاق واسع لقرارها الخاص بالزيّ الموحّد من ماركة رفاهية عالمية.

وقال أحد المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أعلم أن الزيّ الموحّد في المدارس يُعمَّم من أجل تفادي شعور الطلاب الذين ينتمون لأسر من مستويات دخل متفاوتة بالتمييز".

وقال مستخدم آخر: "الأطفال ليست لديهم فكرة عن أهمية الماركات المشهورة، فهل تريد إقناعي بأن طفلاً يرتدي زياً موحّداً من تصميم أرماني سوف يُظهر تطوّراً أكثر من طفل آخر لا يرتدي نفس الزيّ؟".

وفي إطار اجتماع للجنة المالية بمجلس النواب الياباني، الخميس الماضي، أُثيرت تلك القضيّة مع تأكيد بعض المشرّعين لضروة إعادة النظر من قبل المدرسة في التكلفة الكبيرة للزيّ الموحّد الذي اختارته وما تمثله من صعوبة لأولياء الأمور.

من جهته وصف وزير الاقتصاد الياباني، تارو أسو، الزيّ المقترح بأنه "باهظ الثمن"، معرباً عن مخاوفه حيال عدم قدرة الطلاب على شرائه.

وقال ياشيماسا هاياشي، وزير التعليم في اليابان، إنه كان حريّ بالمدرسة أن تناقش المدرسة أولياء الأمور في القرار قبل اتخاذه.

في المقابل، قال مدير المدرسة إنه تقّبل الانتقادات الموجّهة للقرار، متعهّداً بتقديم تفسير وافٍ له.

مكة المكرمة