صرفوه من العمل فقطع رأس زميلته

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 13:07
واشنطن - الخليج أونلاين


يبدو أن ظاهرة "قطع الرؤوس" امتدت إلى الولايات المتحدة، إذ إن أمريكياً أقدم على قطع رأس زميلته بسكين وجرح آخر، بعد أن تم إبلاغه بصرفه من العمل، بحسب ما أعلنت الشرطة، أمس الجمعة.

وقال مسؤول في الشرطة إن: "المشتبه به نقل إلى المستشفى بعدما أصيب بالرصاص، وهو في وضع مستقر، ويبدو أنه اختار ضحاياه عشوائياً".

وأضاف، خلال مؤتمر صحافي: "لم يكن يستهدف أي شخص بالتحديد. يبدو أن الضحايا كانوا في طريقه عندما دخل إلى مقر الشركة".

ووقع الحادث، أول من أمس الخميس، في أوكلاهوما جنوب الولايات المتحدة داخل شركة للأغذية، حيث كان يعمل ألتون نولن البالغ الثلاثين من العمر.

وقال المسؤول، في بيان: إنه بعد أن تبلغ نولن بصرفه "دخل إلى موقف السيارات وقاد سيارته حتى مدخل الشركة، ثم اقتحم قاعة الاستقبال"، مضيفاً أن "زميلته كولين هافورد كانت أول شخص شاهده نولن لدى دخوله، وقتلها بسكين ثم قطع رأسها".

ثم هاجم نولن زميلاً آخر له بسكين قبل أن يطلق النار عليه الموظف المسؤول عن الاستثمار في الشركة. ونقل المعتدي والجريح إلى المستشفى حيث وصفت حالتهما بالمستقرة.

وبسبب طبيعة الجريمة استعانت الشرطة بالإف بي آي.

وخلال مؤتمر صحافي قال المتحدث باسم الشرطة: إن المشتبه به "لم يكن سيتوقف لو لم يطلق عليه النار. لقد أنقذ المسؤول عن الاستثمار العديد من الأشخاص، لكن من المؤسف أن تكون موظفة ذبحت".

مكة المكرمة