ضمن رؤية الأمير التنموية.. قطر تزيد مخصصات طلابها

الرابط المختصرhttp://cli.re/LN9PQw

رؤية أمير قطر تهدف للارتقاء بقطاع التنمية البشرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-07-2018 الساعة 22:30
الدوحة - الخليج أونلاين

أعلنت قطر زيادة مخصصات طلاب برنامج طموح (طلاب كلية التربية)؛ بهدف تحفيز الطلاب القطريين والقطريات، علاوة على أبناء القطريات وحملة الوثائق القطرية ومواليد دولة قطر، على الانضمام إلى هذا البرنامج.

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية، اليوم الأحد، فإنه وفقاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، تبلغ المخصصات الشهرية للطلاب القطريين والقطريات في هذا البرنامج، بالنسبة لتخصصات اللغة العربية والإنجليزية والرياضيات والعلوم، 10 آلاف ريال (2746 دولاراً).

وسيحصل الطالب، في التخصصات الأخرى، على مخصص شهري تبلغ قيمته 8 آلاف ريال (2197 دولاراً)، بالإضافة إلى جميع المخصصات والمكافآت الأخرى التي يحصل عليها المبتعث في برنامج الابتعاث الحكومي، كبدل الكمبيوتر مبلغ 5 آلاف ريال (1373 دولاراً) تصرف لمرة واحدة، وبدل الكتب 5 آلاف ريال أيضاً، تصرف عن كل عام أكاديمي، وغيرها من المخصصات الأخرى المحددة في اللائحة المالية لبرنامج الابتعاث الحكومي.

أما بالنسبة للطلاب غير القطريين من أبناء القطريات ومواليد دولة قطر وحاملي الوثائق القطرية، فقد تقرر أن يتم تسديد الرسوم الدراسية للمبتعث ضمن برنامج "طموح" لكل فصل دراسي طوال مدة البعثة، مع منحه مبلغ 3 آلاف ريال شهرياً، بدلاً من منحه سابقاً مبلغ 3 آلاف ريال عن كل فصل دراسي فقط.

وتأتي هذه الخطوة في إطار تنفيذ رؤية أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، للارتقاء بقطاع التنمية البشرية من خلال دعم واستقطاب الكفاءات القطرية في مختلف المجالات.

وتهدف توجيهات رئيس مجلس الوزراء لدعم برنامج "طموح"، الذي تشرف عليه وزارة التعليم والتعليم العالي بالشراكة مع كلية التربية بجامعة قطر، وبالتنسيق مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، إلى أن يكون هذا البرنامج جاذباً ليس فقط للقطريين، وإنما لفئات أخرى من المقيمين ميزهم القرار؛ وهم أبناء القطريات وحملة الوثائق ومواليد دولة قطر.

ويهدف قرار تعديل مخصصات المبتعثين ضمن برنامج "طموح" إلى استقطاب الكفاءات والكوادر القطرية، علاوة على أبناء القطريات ومواليد دولة قطر، وتشجيعهم على الالتحاق بالدراسة في التخصصات التربوية، ومن ثم سد احتياجات سوق العمل في المجالات التربوية، وتوطين الكوادر التدريسية في مدارس الدولة؛ وهو ما سينعكس بالإيجاب على العملية التعليمية بأكملها.

يذكر أن وزارة التعليم والتعليم العالي أطلقت برنامج "طموح" قبل سنوات؛ وذلك لسد احتياجات المؤسسات التربوية الحكومية من الوظائف التعليمية، والمساهمة في توطينها من مختلف التخصصات العلمية.

وتم إدراج هذا البرنامج كأحد برامج الابتعاث الحكومي الذي تشرف عليه وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.

ويأتي برنامج "طموح" ضمن جهود الدولة للاستثمار في الموارد البشرية وبناء قدرات وطنية تقود العمل التربوي، لا سيما في مجال التدريس في قطر.

ويعد البرنامج جزءاً من منظومة متكاملة للارتقاء بالمستوى الأكاديمي والمهني للمعلمين، وإعدادهم وفقاً لمعايير المناهج القطرية؛ مما سينعكس على جودة نوعية المخرجات التعليمية في المدارس، بما يسهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

مكة المكرمة