ضيوف الرحمن يقضون يوم "التروية" بمنى قبل "وقفة عرفات"

سمى العرب يوم 8 ذي الحجة بيوم "التروية" لأن الحجاج كانوا يتزودون فيه من الماء

سمى العرب يوم 8 ذي الحجة بيوم "التروية" لأن الحجاج كانوا يتزودون فيه من الماء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 14:40
إبراهيم العلبي - الخليج أونلاين


يبدأ حجاج بيت الله الحرام، الذين قدموا من جميع أصقاع الأرض، اليوم الخميس، أول أيام فريضة الحج؛ إذ يفيضون من مكة المكرمة نحو مشعر مِنى، حيث يبيتون هذه الليلة لقضاء يوم "التروية"، لينتقلوا مع بزوغ فجر الجمعة إلى جبل عرفات، لقضاء ركن الحج الأعظم.

ويتجمع الحجاج تبعاً للبعثات الخاصة ببلدانهم، مرتَدِين لباس الإحرام، تمهيداً للمناسك التي تبلغ ذروتها غداً الجمعة بالوقوف على جبل عرفات عشية عيد الأضحى.

وبعد قضاء الركن الأعظم بالوقوف على جبل عرفة، يتوجه ضيوف الرحمن مساء الجمعة إلى مزدلفة، حيث يبيتون هناك بعض الوقت، ويصلون المغرب والعشاء جمع تأخير، ثم يلتقطون الحصى ليصطحبوها معهم في العودة إلى منى في اليوم الأول من عيد الأضحى السبت، لرمي جمرة العقبة الكبرى وذبح الهدي أو النحر، ثم الحلق أو التقصير، ثم طواف الإفاضة حول الكعبة، والسعي بين الصفا والمروة.

ويترتب على الحاج ذبح الهدي في حال فاته المبيت بمنى، والذي يصفه الفقهاء بأنه سُنَّة مؤكدة لا ينبغي تركها، إذ يَلزم بترك المبيت بمنى دم، ما لم يكن معذوراً، أو لم يتح له أداء هذه السُّنَّة لشدة الازدحام.

وأطلق العرب اسم "يوم التروية" على هذا اليوم الموافق لـ8 ذي الحجة، والذي يسبق الوقوف بعرفة بيوم، لأن الحجاج، في العهد الجاهلي، كانوا يتزودون فيه من الماء حد الارتواء ليكفيهم حتى آخر أيام الحج، لقلة الماء في ذلك الزمان.

ويقدر عدد الحجاج لهذا الموسم 1435هـ، بنحو أربعة ملايين حاج، وفقاً لوزارة الداخلية السعودية.

وأكدت وزارة الداخلية السعودية في بيان لها أن تدفق الحجيج على منى يتم بيُسرٍ وسهولة، ومن دون أية عوائق أو صعوبات.

وجاء في البيان أن الجهات المشاركة في خدمة الحجاج بدأت بالفعل تنفيذ الخطة التي تم إعدادها مسبقاً لهذا الهدف.

وحشدت السلطات قرابة 100 ألف شخص لمواكبة الحجيج وضمان أمنهم، بينهم 25 ألفاً من الدفاع المدني الذي وضع 19 مروحية و7000 آلية في الخدمة.

وذكر المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، أنه يستخدم في عمليات نقل ضيوف الرحمن أكثر من 18 ألف حافلة، بالإضافة إلى القطار الذي سينقل نحو مئة ألف حاج في الساعة، مؤكداً منع السيارات التي تُقِلُّ دون 25 راكباً من نقل الحجاج.

مكة المكرمة