طيور نادرة مهددة بالانقراض في أهوار العراق

يتميز الطائر بجماله ولونه الوردي المائل إلى الحمرة

يتميز الطائر بجماله ولونه الوردي المائل إلى الحمرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 10:40
الأهوار - الخليج أونلاين


تتصاعد التحذيرات في العراق من اتساع ظاهرة الصيد الجائر لطيور نادرة، ولا سيما طائر "الفلامنجو"، في المسطحات المائية المعروفة باسم الأهوار، والمنتشرة على مساحات شاسعة في ثلاث محافظات جنوبي البلاد.

فعلى نطاق واسع، وخلال الأسابيع القليلة الماضية، تداول نشطاء صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر صيادين وهم يعرضون طيور فلامنجو للبيع في سوق شعبية جنوبي العراق، لكن أكثر ما أثار الصدمة صور لباعة يعرضون لحم الطائر للبيع بعد ذبحه.

والفلامنجو، أو "النحام"، طائر كبير الحجم، يمتلك رقبة طويلة، وساقين طويلتين، ويتميز باللون الوردي المائل إلى الحمرة، ما يجعله من أجمل الطيور في العالم.

صيد جائر

محسن الناصري، وهو من سكان الأهوار، قال: إن "ظاهرة الصيد الجائر اتسعت خلال فصل الشتاء؛ نظراً لأنه موسم استقرار العديد من أنواع الطيور النادرة في أهوار العراق خلال موسم الهجرة".

الناصري تابع، في حديث لوكالة الأناضول، أن "الصيادين يصطادون الطيور بمختلف أنواعها، ومنها النادرة، مثل طائر الفلامنجو، بغرض التجارة، لكن البعض الآخر يصطادها لمجرد التسلية فقط".

وعن سعر بيع طائر الفلامنجو، أوضح المواطن العراقي أن "الصيادين يبيعون الطائر بثمن يتراوح بين 15 و25 دولاراً.. البعض يقتنيه كزينة في المنازل، وآخرون، وهم القلة، يأكلون لحم الفلامنجو".

اقرأ أيضاً :

ادول الخليج تتسلح بقيمة 40 مليار دولار خلال شهرين

والأهوار عبارة عن مسطحات مائية تغطي الأراضي المنخفضة في جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وهي أكبر نظام بيئي من نوعه في الشرق الأوسط وغربي آسيا.

هذا المستنقع المائي الشاسع تبلغ مساحته قرابة 16 ألف كيلومتر مربع، وهو ممتد بين ثلاث محافظات جنوبية، هي: ميسان، ذي قار، والبصرة.

وبحثاً عن الدفء خلال الشتاء، تلجأ إلى الأهوار كثير من الطيور المهاجرة، وبينها أنواع نادرة ومهددة بالانقراض، مثل الفلامنجو، الذي يأتي مهاجراً في أسراب صغيرة من مناطق عديدة من العالم، حيث يضع بيضه ويفرخ في الأهوار.

ورغم أن القانون العراقي يحظر الصيد الجائر، ويفرض عقوبات على المخالفين، فإن الصيادين يجاهرون بنشر صورهم وهم يحملون صيدهم من الفلامنجو.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أدرجت لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي.

مكة المكرمة