عدسة الانفتاح السعودية توثق تحرش النساء بالرجال!

السجن عامان وغرامة مالية لمن تتحرش بالرجال
الرابط المختصرhttp://cli.re/LkYA9P

المرأة السعودية تواجه قوانين التحرش

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-07-2018 الساعة 21:48
الرياض - الخليج أونلاين ( خاص)

تنتظر فتاة مسرح عكاظ عقوبة السجن عامين، ودفع غرامة تصل إلى 100 ألف ريال سعودي، أو إحدى هاتين العقوبتين.

فما فعلته الشابة السعودية، الموقوفة بمؤسسة رعاية الفتيات في الطائف، يعتبر تحرشاً بحسب القانون. 

ووفقاً لما ذكرته في التحقيق الذي أجرته معها الأجهزة الأمنية، ونشرته صحيفة "المدينة" المحلية، فإن الفتاة، وهي في العقد الثاني من عمرها، وتقطن بمحافظة الطائف، أكدت أن انطلاقها نحو الفنان ماجد المهندس كان كسراً للتحدي الذي كان بينها وبين زميلاتها.

ومنذ الجمعة 13 يوليو الجاري، تداول نشطاء سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثّق لحظة اقتحام فتاة سعودية منصّة مسرح واحتضانها الفنان العراقي ماجد المهندس.

وتمكّنت الفتاة من احتضان "المهندس"، قبل أن يُنزلها رجال الأمن عن منصّة الحفل الذي أحياه، مساء الجمعة، ضمن فعاليات سوق عكاظ.

وأثار الفيديو ردود فعل عبّرت عن رفضها تصرُّف الفتاة؛ لكونه يتعارض مع قيم المجتمع السعودي، الذي يشهد انفتاحاً منذ تولّي محمد بن سلمان  منصب  ولاية  العهد.

وتحوَّل خبر احتضان الفتاة إلى مادة مهمة بالنسبة لوسائل الإعلام المحلية والعربية؛ لكون هذه الحادثة تأتي في وقت شهدت فيه السعودية انفتاحاً كبيراً على المرأة، أثار جدلاً واسعاً بسبب أن هذا الانفتاح الذي يتبناه ولي العهد محمد بن سلمان، ويقولون إنه يخالف العادات والتقاليد المتوارثة، لا سيما أن المجتمع السعودي عُرف بأنه محافظ.

وبلغ الانفتاح حد السماح بإقامة حفلات غنائية وحضور النساء لها، إلى جانب السماح للمرأة بحضور المباريات الرياضية في الملاعب، والسماح لها بقيادة السيارة، وإقامة عروض أزياء، وجميعها لم تكن موجودة حتى قبل أشهر من الآن. 

ويمثل اقتحام الفتاة للمسرح حيث يقف الفنان المهندس واحتضانه وتقبيله، صورة لهذا الانفتاح الذي لم تعهده المملكة من قبل.

وعلى الرغم من كون "المهندس" لم يقدم شكوى بحق الفتاة، فإنها تواجه المحاكمة على فعلتها التي حُسبت في خانة التحرش بالرجال.

يقول القانوني خالد المحمادي، بحسب صحيفة "المدينة": إن "الفتاة كسرت جمیع الأنظمة التي تُعاقب على هذا الفعل؛ لجرأته ولكونه فعلاً دخيلاً على مجتمعنا".

وأوضح أن الفتاة "خالفت عدة أنظمة في هذا الفعل، منها نظام التحرش الذي يعاقب أي قول أو إشارة أو فعل، وهي ارتكبت فعلاً وهو ضم المغني"، مضيفاً أنها "خالفت الذوق العام" من خلال "المجاهرة بالرذيلة وهي ضم المغني وتقبيله".

وأشار المحمادي إلى أن عقوبة الفتاة "تصل إلى سنتين سجناً، وغرامة في حدود 100 ألف (ريال)، أو أيٍّ من هاتين العقوبتين".

وكانت شرطة منطقة مكة المكرمة أوقفت الفتاة بعد اقتحامها مسرح حفل الفنان ماجد المهندس بسوق عكاظ، وأحالت القضية إلى النيابة العامة. 

وقال المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة: "إنه بالإشارة إلى قيام إحدى المشاركات بحضور مهرجان سوق عكاظ بمحافظة الطائف (...)، باعتلاء المسرح عند تقديم إحدى فقراته، وارتكاب أفعال مُجرَّمة وفق نظام مكافحة التحرش؛ فقد تم توقيف الفتاة المخالفة بمؤسسة رعاية الفتیات بالطائف".

وأكدت النيابة العامة أنه فيما يتعلق بجرائم التحرش، لا يحول عدم تقديم شكوى وتنازل المجني عليه، دون حق الجهت المختصة "نظامياً" في اتخاذ الإجراءات كافة التي تحقق المصلحة العامة، وفقاً لما ذكرته في حسابها بمنصة "تويتر".

وتابعت: "مِن حق الجهات المختصة اتخاذ الإجراءات كافة التي تحقق المصلحة العامة لحماية العدالة والاستقرار الاجتماعي، وفقاً لأحكام نظام الإجراءات الجزائية، والأنظمة ذات العلاقة".  

قانون يعاقب المرأة المتحرشة

تعرُّض الفتاة لمحاكمة وفق قوانين موضوعة سلفاً تتعلق بتحرش المرأة، دليل على وجود مثل هذا النوع من التحرش.

ففي عام 2015، أعلن مجلس الشورى السعودي، عن طريق لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة، أنه يدرس قانوناً يحمي الرجال من التحرش في بيئة العمل أسوة بالمقترح الذي كان يدرسه عن وضع ضوابط وعقوبات صارمة لحماية المرأة من التحرش داخل العمل وبشكل عام.

ووفقاً لما قاله رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بمجلس الشورى طلال بكري، لصحيفة "المدينة"، حينها، فإن هناك تحرشات من قِبل النساء بالرجال في بيئة العمل، وهو ما اضطر إلى دراسة وضعهم؛ لوضع عقوبات للنساء المتحرشات بالرجال في بيئة العمل.

وفي مايو الماضي، أقر مجلس الشورى السعودي، بالأغلبية، مشروع قانون مكافحة التحرش. 

وتشمل العقوبة المنصوص عليها في نظام محاربة التحرش كل من يتفق أو يساعد على جريمة التحرش وليس مرتكبها فقط، وفقاً للمتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، الذي تحدث في مؤتمر صحفي بالرياض، لشرح القانون الجديد.

 وأضاف أن أي مدلول بالقول أو الفعل فيه شبهة جنسية يعد جريمة تحرش وفقاً للنظام القانوني الجديد.

ويعاقَب الجاني بما لا يزيد على سنتين، وغرامة مالية لا تفوق 100 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

هذا وتشمل العقوبات المتحرش، سواء كان ذكراً أو أنثى.

مراكز التسوق تعتبر من بين الأماكن التي تشهد حالات تحرش، سواء من الرجال للنساء أو العكس.

مركز تسوّق سعودي في مدينة جدة أكد قبل أكثر من عامين، حصول 16 حالة تحرش جنسي بالرجال من قِبل النساء.

وفقاً لصحيفة "سعودي جازيت"، تشير المصادر إلى أن النساء السعوديات قمن باللحاق بالرجال والتحرش بهم لفظياً في جميع أنحاء السوق التجارية.

من جهته، قال المدير العام لمركز التسوق، ريان قدوري، إن اللقطات التي تم استخراجها من كاميرات المراقبة تدعم تماماً ادعاءات الرجال بالتحرش.

وأضاف أنه تم تسليم أشرطة الفيديو إلى الشرطة؛ للتحقيق في الأمر.

تسببت المضايقات المزعومة في ضجة بين المتسوقين بالمركز التجاري، حيث أعرب الكثيرون لصحيفة "سعودي جازيت"، عن وجوب معاقبة النساء المتحرشات بعقوبات أشد؛ ليكون ذلك رادعاً لباقي النساء.

تقول الصحيفة إن معظم الرجال الذين تمت مقابلتهم أشاروا إلى أن تحرش النساء بالرجال فكرة غريبة، وفي أفضل الأحوال، خطوة غير متوقَّعة.

مكة المكرمة
عاجل

تركيا | وزير الداخلية التركي: يمكننا أن نسمي اختفاء خاشقجي بـ "حادثة 2 أكتوبر" وهذه الحادثة لا تخص تركيا فقط

عاجل

تركيا | وزير الداخلية التركي: التزمنا الشفافية في قضية خاشقجي وراعينا القوانين الدولية