#عطلة_عيد_الفطر_في_قطر.. دعوة تضامن كويتية تتصدر "تويتر"

الكويتيون يواصلون ابتكار طرق للتضامن مع قطر

الكويتيون يواصلون ابتكار طرق للتضامن مع قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-06-2017 الساعة 11:24
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين


على خُطا أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، باحتواء الأزمات الخليجية، وتقريب الأشقاء، وتبديد الخلافات، أطلق ناشطون كويتيون وسماً على موقع "تويتر" الشهير، مساء الأربعاء، بعنوان: "#عطله_عيد_الفطر_في_قطر"، يعبر عن تضامنهم مع دولة قطر ويدعو لقضاء عطلة عيد الفطر، بعد مقاطعتها من عدة دول.

وكانت الدول الخليجية الثلاث؛ السعودية والإمارات والبحرين، اتخذت خطوات تصعيدية بحق قطر، بدأت بقطع العلاقات الدبلوماسية، ولم تنتهِ بوقف الرحلات الجوية وإغلاق المنافذ، وغيرها.

ولم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة؛ الأمر الذي دعم قيامهما بدور وساطة لرأب الصدع في البيت الخليجي.

وتصدر "#عطله_عيد_الفطر_في_قطر"، صباح الخميس، وغرد فيه كويتيون ليؤكدوا تضامنهم مع قطر ورغبتهم في تمضية عطلة العيد بربوعها.

ولم تخلُ التعليقات من الطرافة والكوميديا، والتي أبدى عبْرها المغردون، بعفوية، حبهم لقطر وشعبها.

كما أشادوا بالحي الثقافي "كتارا"، وهو حي ثقافي يقع في الدوحة ويهدف إلى تعزيز الحركة الثقافية بقطر ودعم الطاقات الإبداعية عبر مختلف مرافقه ومبانيه.

ولم يكتفِ أحد الكويتيين بالتغريد على الوسم؛ بل وضع أيضاً صورة لحجزه إلى قطر، ليؤكد أنه يقول ويفعل.

- حفاوة بالترحيب

وسارع القطريون إلى الترحيب بهم عبر الهاشتاغ، معبِّرين عن بالغ سعادتهم بقدومهم لبلادهم ومؤكدين حفاوة الاستقبال.

الكويتيون، كانوا -وما زالوا- سبَّاقين بالدعم لإخوانهم الخليجيين، وتجلى دعمهم مؤخراً لقطر وشعبها وقيادتها، في المحاولات الحثيثة للتصدي للأزمة التي ألمّت بالشعب الخليجي وحاولت اجتثاث أواصر المحبة والقرب بينهم.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ماذا تعرف عن الاقتصاد القطري؟

وجدير بالذكر أن قرارات الدول الخليجية الثلاث بالقطيعة، جاءت معلّلة بما وصفته بـتدخّلها في الشؤون الداخلية للدول، الأمر الذي نفته الدوحة، وأكّدت أن ما تتعرّض له هو "حملة ظالمة، وأكاذيب وصلت لحد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني".

اقرأ أيضاً:

عميد الدبلوماسية العالمية وحكيم العرب بمهمة لإنهاء الخلاف الخليجي

- تحركات كويتية

ومنذ إعلان القطيعة مع قطر، أجرى الأمير الكويتي سلسلة لقاءات واتصالات مكّوكية، بدأها بلقاء مع مستشار العاهل السعودي الأمير خالد الفيصل، تلاه اتصال هاتفي بنظيره القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وتمنّى عليه العمل على تهدئة الموقف، والعمل على إتاحة الفرصة للجهود الهادفة إلى احتواء التوتر، الأمر الذي استجاب له أمير دولة قطر.

ما يفعله الشعب الكويتي لأجل الدولة الشقيقة قطر، هو استمرار لما بدأه أمير دولتهم، وجهوده السابقة في حل الأزمات التي سبق أن عصفت بمنطقة الخليج، والتي استحق أن يلقب عليها بـ"عميد الدبلوماسية العالمية وحكيم العرب"؛ ففي عام 2014 أدّى دور الوسيط في حل الخلافات بين الدول الخليجية، ونجح في إنهاء أزمة سحب كل من السعودية والإمارات والبحرين لسفرائهم من الدوحة في ذلك الحين.

مكة المكرمة