فاز بجائزة إنجاز العمر بقطر.. طموحات السوافيري تتجاوز إعاقته

أحمد السوافيري بجانب الأمير الوالد والشيخة موزا

أحمد السوافيري بجانب الأمير الوالد والشيخة موزا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-11-2016 الساعة 10:10
الدوحة - الخليج أونلاين (خاص)


بطرف واحد، وإرادة قوية تتحدى الإعاقة، يواصل الشاب الفلسطيني أحمد السوافيري التنقل بين تلاميذه معلماً لمادة التربية الإسلامية في غزة، رغم إصابته بقطع أطرافه الثلاثة الأخرى خلال العدوان الإسرائيلي عام 2008.

وبدأت حكاية المعلم المقعد عندما كان طالباً بالثانوية العامة عام 2008، وقبل شهرين من الاختبارات النهائية أصيب بجروح خطيرة بعد أن استهدفته طائرة حربية إسرائيلية بدون طيار بأحد صواريخها، ما أدى إلى بتر يده اليسرى وساقيه وثلاثة من أصابع يده اليمنى.

لم يتخل الشاب عن إرادته بعد إصابته، وأكمل دراسة الثانوية، والتحق بعدها بالجامعة، ودرس دبلوم تأهيل دعاة، وبعد تخرجه عام 2012 بدأ دراسة ليسانس التربية الإسلامية بـ "جامعة الأمة" بغزة، إلى أن عمل بعدها في مجال التدريس.

ولذلك كرمت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) القطرية، مساء السبت، المدرس السوافيري من غزة بجائزة إنجاز العمر 2016.

وقالت الشيخة المياسة بنت حمد، شقيقة أمير قطر ورئيسة مجلس إدارة "روتا": إن "إسرائيل بترت أطراف السوافيري، لكنها لَم تستطع قطع أحلامه".

وأقامت مؤسسة (روتا)، عشاءً خيرياً حضره أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وعقيلته الشيخة موزا بنت ناصر المسند، والملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، تمكنت خلاله من جمع أكثر من 15 مليون دولار لدعم تعليم اللاجئين.

وجاء الحفل الخيري الذي رعاه أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، تحت شعار "يداً بيد، لرسم غدٍ أفضل"، وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاق "روتا".

وقال السوافيري لـ"الخليج أونلاين": "أعتز وأفتخر بهذا التكريم، الذي هو بمنزلة تكريم لكل المضحين في سبيل تحرير أوطانهم، وتكريم لكل المتحدين لإعاقاتهم، وتمت دعوتي بفضل الله كواحد من الشخصيات المؤثرة حول العالم وللإنجاز الذي حققته بعد الإصابة".

وتابع: "هذا التكريم لن يكون محطتي الأخيرة نحو الإبداع والتميز، سأواصل المشوار حتى تحقيق كامل الأهداف".

وتقدم السوافيري بالشكر إلى دولة قطر حكومة وشعباً على دعمهم الدائم للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني. وقال: "قطر دائماً الراعية للإبداع، وهي منارة العلم والعلماء".

وفي وقت سابق، قال السوافيري: "استطاع الاحتلال الإسرائيلي أن يبتر أطرافي، لكنه لم يستطع أن يمنع إرادتي في الحياة، فقد تزوجت وأنجبت طفلين، وأكملت تعليمي، وحققت حلمي في أن أصبح مدرساً، وها أنا أسهم في بناء الجيل القادم".

اقرأ أيضاً :

الفيفا تعد بتقديم كل الدعم للارتقاء بكرة القدم العُمانية

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي