فرنسا تستعين بطباخ تركي للحث على التصويت بالانتخابات

صورة "سولت باي" وهو يصوت في استفتاء تركيا

صورة "سولت باي" وهو يصوت في استفتاء تركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-04-2017 الساعة 16:09
باريس - الخليج أونلاين


استخدمت الداخلية الفرنسية صورة الطباخ التركي المعروف بحركة رش الملح "سولت باي"، لدعوة مواطنيها إلى التصويت بكثافة في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي تجري الأحد.

وقالت الوزارة في تعليق لها على صورة نشرتها على حسابها الرسمي عبر موقع "تويتر": "إنه اليوم الموعود! لديكم حتى الساعة 19.00 أو 20.00 بالتوقيت المحلي (17.00 أو 18.00 تغ) للتصويت".

وتظهر الصورة الجزار والطباخ التركي نصرت غوكشيه (42 عاماً)، الملقّب بـ"سولت باي" نسبة إلى رشة الملح على اللحم التي اشتهر بها، وأحدثت ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت في مختلف أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً :

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

غير أنه بدل قطعة اللحم التي من المفترض أنها أمام الجزار التركي، ظهر صندوق الاقتراع، وعوض الملح أمسك "سولت باي" بمظروف من المفترض أنه يحمل خيار التصويت.

ويمتلك غوكشيه سلسلة من المطاعم في تركيا، ويقوم بشكل دوري بنشر صوره وتسجيلات مصورة تظهره خلال قيامه بعمله، لاقت رواجاً كبيراً لدى مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، حتى إنه تخطى مؤخراً عتبة الـ6 ملايين متابع على "أنستغرام".

وبفضل شهرته الواسعة، ومظهره اللافت، اختارت الداخلية الفرنسية نشر صورته؛ لحث الناخبين على التوجه إلى صناديق الاقتراع، في مبادرة لاقت قبولاً كبيراً من قبل مستخدمي "تويتر".

ويواصل الناخبون الفرنسيون الإدلاء بأصواتهم وسط إجراءات أمنية مشددة، وإقبال متوسط بلغ 28.54% حتى منتصف نهار الأحد (بالتوقيت المحلي (10.00 تغ).

ودعي إلى هذا الاقتراع نحو 47 مليون ناخب فرنسي؛ بينهم 45.67 مليوناً بالأقاليم الداخلية، موزعين في مجملهم على 69 ألف مكتب تصويت، موزعة على الأقاليم الداخلية (66 ألفاً و546)، والبقية في الأقاليم والمقاطعات الخارجية أي الواقعة خارج القارة الأوروبية.

ويتنافس 11 مرشحاً على خلافة الرئيس الفرنسي الحالي، فرانسوا هولاند، في قصر الإليزيه؛ بينهم 4 صنفتهم استطلاعات نيات التصويت ضمن الأوفر حظاً؛ وهم المرشح المستقل إيمانويل ماكرون، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، ومرشح اليمين التقليدي فرانسوا فيون، واليسار الراديكالي جان لوك ميلونشون.

مكة المكرمة