فريق غوص يتطوع بتنظيف الشعاب المرجانية بسواحل الكويت

تهدف المبادرة إلى زيادة الوعي البيئي بأهمية الشعاب المرجانية

تهدف المبادرة إلى زيادة الوعي البيئي بأهمية الشعاب المرجانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-09-2016 الساعة 16:25
الكويت - الخليج أونلاين


أعلن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية، الأحد، البدء بتنظيف الشعاب المرجانية في جزيرة (كبر)، ضمن مشروع تنظيف الشعاب المرجانية في الجزر والسواحل الكويتية في إطار مبادرة (شعاب مرجانية نظيفة).

وقال مسؤول العمليات البحرية بالفريق، وليد الشطي، إن غواصي الفريق عثروا أثناء الغوص بين الشعاب المرجانية في (كبر) على قطعة خرسانية بوزن خمسة أطنان، تسببت بتكسير في الشعاب المرجانية ما استلزم رفعها.

وأضاف أنه تم الاستعانة بالحقائب الهوائية لتثبيتها بالخرسانة ورفعها من الموقع، واستغلال مشروع المرابط البحرية الذي ينفذه الفريق لسلامة البيئة البحرية، بالتعاون مع الإدارة العامة لخفر السواحل.

وأوضح الشطي أن الفريق أطلق مبادرة (شعاب مرجانية نظيفة) المعنية بتشجيع جميع مرتادي البحر ومحبي الشعاب المرجانية على التفاعل مع بيئة الشعاب، ومساهمتهم بجهود بسيطة أثناء تنزههم برفع المخلفات سهلة الرفع خفيفة الوزن من الشعاب الكويتية، بأساليب آمنة ووسائل بسيطة.

وأفاد أن المبادرة تهدف إلى زيادة الوعي البيئي بأهمية الشعاب المرجانية وكائناتها، وتشجيع العمل التطوعي للمحافظة على البيئة البحرية، ونشر مساهمات المتطوعين في وسائل التواصل الاجتماعي، مبيناً أن مدة المبادرة سنة كاملة من مايو/أيار هذا العام حتى مايو/أيار العام المقبل.

وتابع أن الفريق قام بنصب رافعة بقوة رفع تبلغ نصف طن في قارب عملياته للمساعدة في رفع المخلفات، كما أعد قارباً صغيراً لضمان سهولة الوصول للأماكن الضحلة في مواقع الشعاب المرجانية.

وذكر الشطي أن المبادرة تشمل جميع مواقع الشعاب المرجانية في الكويت؛ وأهمها (الجليعة) و(بنيدر) و(الزور) و(الخيران) وجزر (قاروة) و(كبر) و(أم المرادم) وشعاب (أم ديره) و(تيلر) و(البنية) و(السلامة) و(عريفجان).

مكة المكرمة