في مقبرة "أكاسيا".. "جي بي إس" بدل شواهد القبور!

يريدون جعل المقابر مكاناً أكثر ألفة للزيارة

يريدون جعل المقابر مكاناً أكثر ألفة للزيارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-05-2016 الساعة 17:04
مي خلف


إذا قصدت مرة مقبرة مدينتك لزيارة أحد المقربين الراقدين هناك فلا بد أنك مررت بين العشرات من شواهد القبور، وقرأت عشرات الأسماء قبل أن تعثر على القبر الذي جئت لزيارته.

فعلى الرغم من كتابة أسماء المتوفين على الشاهدة، ومحاولة التنويع في أشكالها وألوانها، فإنها في الغالب متشابهة، وفي بعض الدول مثل دول الخليج العربي، لا تحمل القبور أصلاً شواهد؛ ممّا يصعب مهمة الوصول أكثر فأكثر.

ومع أن طابع المقابر هذا ظل موحداً على مر العصور، ولم يطرأ عليه تغييرات جذرية، فإن مجموعة من المصممين والباحثين يعملون جدياً على تغيير شكل المقابر وتجربة زيارتها؛ وذلك لجعلها أكثر سهولة، فهل ستكون نهاية شواهد القبور قريبة؟ وما البديل؟

البديل تتحدث عنه مجموعة زينيا أو "Zinnia Group" المكونة من عدد من المصممين العاملين على مشروع استثنائي في بريطانيا وأستراليا، لإنشاء مقبرة ضخمة تجعل من زيارة الموتى فعالية محببة للناس، ومن المقابر أماكن أكثر ألفة. وفضلاً عن الخدمات الكثيرة التي تقدمها مقابر "The Acacia Remembrance Sanctuary" الجاري العمل على إنشائها بالقرب من مدينة سيدني الأسترالية ولندن البريطانية، فإن هناك ميزة جديدة ستشملها لتسهل على الناس الوصول إلى المقابر التي يريدون زيارتها، إذ سيتم تزويد كل قبر بجهاز تتبع "جي بي إس" بدلاً من شاهدة القبر.

ويهدف تزويد المقابر بأجهزة تتبع المكان لتغيير طابع المقابر وجعله أكثر حداثة ومواكبة للتغييرات الاجتماعية التي يمر بها الشعب الأسترالي، فمن أهداف المشروع، وفقاً لموقع المجموعة الرسمي، التخلص من شكل المقابر التقليدية التي تتراص فيها صفوف الشواهد بعضها بجانب بعض، ويملؤها الورد، وتعلوها قطع حجرية. ويرون أن المقبرة الحديثة يجب أن تكون مكاناً أليفاً يحب الناس زيارته، ويقدم لهم طرقاً جديدة لتذكر أحبائهم الراحلين.

ويرى القائمون على المشروع أنه انعكاس للتغيرات الاجتماعية والثقافية الملحوظة في أستراليا؛ فالشعب الأسترالي أصبح أقل تديناً بشكل كبير، ولا يهتم بالعادات والتقاليد، وأكثر اهتماماً بالبيئة، ومن ثم أصبح من المهم لديه التفكير أكثر في الطريقة والشكل الذي يودّ أن يدفن فيه، والمكان الذي يريد أن يأتي أصدقاؤه لزيارته؛ أي إن اختيار القبر أصبح نوعاً من الرفاهية في أستراليا، وتأتي مقبرة "أكاسيا" استجابة لهذه الرغبات؛ لكونها عبارة عن حديقة كبيرة جداً، مليئة بالأشجار وجداول المياه، وتقدم القهوة، وترتب مراسيم الدفن والجنازة بأشكال متنوعة.

وفي هذا التسجيل المصور القصير يشرح أحد أعضاء الفريق الفلسفة وراء شكل المقبرة الحديث، التي ستغير الطريقة التي يتذكر بها الناس أحباءهم الراحلين.

مكة المكرمة