قاعدة بيانات عراقية لمليون و200 ألف نازح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 18:12
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية أنها أعدت قاعدة بيانات لنحو مليون و200 ألف نازح موزعين على محافظات إقليم كردستان العراق (أربيل، دهوك، السليمانية) ومحافظات الوسط والجنوب؛ لمتابعة أحوال هؤلاء النازحين وتوفير احتياجاتهم.

وقال وكيل الوزارة "أصغر الموسوي": إن "الوزارة سجلت حتى اليوم الخميس، بشكل رسمي في قاعدة البيانات، 240 ألف عائلة نازحة من المناطق التي شهدت عمليات عسكرية، وسيطرة لعناصر تنظيم داعش".

وأشار في حديث للأناضول إلى أن "إجمالي عدد الأفراد الذين سجلوا بقاعدة البيانات يصل إلى نحو مليون و200 ألف نازح".

وأوضح الموسوي أن تحديد قاعدة البيانات الخاصة بالنازحين سيمكن الوزارة واللجنة الحكومية العليا الخاصة بمتابعة ملف النازحين من توفير السكن المناسب لتلك العوائل، فضلاً عن توفير الاحتياجات الضرورية الأخرى.

وبيّن الموسوي أن "الفرق الخاصة باللجنة الحكومية وزعت المنح المالية التي خصصها مجلس الوزراء للعوائل النازحة لنحو 170 ألف عائلة، بواقع مليون دينار (800 دولار أمريكي) لكل عائلة من مجموع 240 ألف عائلة".

وتشارك منظمات دولية، مثل الصليب الأحمر الدولي، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، إلى جانب منظمات محلية عراقية؛ كالهلال الأحمر العراقي ووزارة الهجرة والمهجرين، في إغاثة النازحين وتقديم المساعدات العاجلة لهم.

وخصصت حكومة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، تريليون دينار عراقي (800 مليون دولار) تقريباً لإيواء النازحين، وتقديم الاحتياجات الضرورية التي تعينهم على تجاوز الأزمة الراهنة بعد ترك منازلهم.

وشهدت الأوضاع الأمنية في أغلب مناطق شمالي وغربي العراق تدهوراً سريعاً منذ العاشر من شهر يونيو/ حزيران الماضي، إذ سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق شاسعة، وترافق ذلك مع موجات من النزوح الجماعي خاصة للأقليات القاطنة في محافظة نينوى شمالاً، ذات التنوع القومي والديني، توجه أغلبهم إلى محافظات إقليم كردستان العراق.

مكة المكرمة
عاجل

أردوغان: تركيا ستواصل استيراد الغاز الطبيعي من إيران

عاجل

أردوغان: المجموعات المتطرفة بدأت بالانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب

عاجل

أردوغان: مساعي السلام مستحيلة في وجود الأسد

عاجل

"رويترز" عن الرئيس التركي: لا يمكن لرئيس النظام السوري بشار الأسد أن يبقى في السلطة