قتيل ومصابون في هجوم بسيف على مدرسة بالسويد

خضع المهاجم "لعملية جراحية بسبب إصابته بجروح بالرصاص"

خضع المهاجم "لعملية جراحية بسبب إصابته بجروح بالرصاص"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 16:04
ستوكهولم- الخليج أونلاين


قتل رجل ملثم ومسلح بسيف مدرساً وأصاب تلميذين وبالغاً بجروح، الخميس، في مدرسة جنوب غرب السويد قبل أن تتصدى له الشرطة بالرصاص.

ويتفقد رئيس الوزراء، ستيفن لوفن، المدرسة، موقع الحادث، التي تستقبل 400 طالب.

ووفقاً لبيان إدارة الشؤون الصحية بالمدينة، فإن مدرساً توفي متأثراً بجراحه، بعد هجوم الرجل، الذي لم تكشف هويته ولا دوافعه إلى الآن، مهاجماً العديد من الأشخاص.

وذكر المستشفى، في بيان، أن معلماً آخر وتلميذين يبلغان من العمر 11 و15 عاماً أصيبوا بجروح خطيرة.

وأضاف بيان المستشفى أن المهاجم "خضع لعملية جراحية بسبب إصابته بجروح بالرصاص".

وأكدت الشرطة في بيانها، أن "حالة من الفوضى تعم المدرسة والبالغين والتلاميذ يغادرونها على عجل".

وقال أحد التلاميذ لوكالة تي تي، إن الطلاب اعتقدوا أولاً أنها مزحة، مضيفاً: "عندما رأيناه اعتقدنا أنها مزحة. كان يرتدي قناعاً وملابس سوداء ويحمل سيفاً، وأراد تلاميذ التقاط صور معه ولمس السيف".

ويقطن بالمدينة التي وقع فيها الحادث نحو 57 ألف نسمة، وتبعد نحو ساعة براً من غوتيبورغ.

مكة المكرمة