قطر تحظر بيع منتجات دول الحصار في المحلات التجارية

استبدلت الدوحة بمنتجات دول الحصار أخرى تركية

استبدلت الدوحة بمنتجات دول الحصار أخرى تركية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 26-05-2018 الساعة 16:04
الدوحة - الخليج أونلاين


دعت وزارة الاقتصاد والتجارة القطرية، السبت، جميع منافذ البيع والمجمعات الاستهلاكية داخل البلاد إلى إزالة ورفع منتجات الدول التي تفرض حصاراً على دولة قطر.

وقالت الوزارة في بيان، وصل إلى "الخليج أونلاين" نسخة منه: "يرجى العمل على إزالة ورفع جميع البضائع التي تم استيرادها من دول الحصار، المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، من على الأرفف لديكم من يوم السبت الموافق 26 مايو 2018".

وأضاف البيان قائلاً: "سيقوم مفتشو الوحدات الإدارية التابعة لقطاع شؤون المستهلك بالوزارة بالمرور على جميع منافذ البيع والمجمعات الاستهلاكية العاملة بالدولة؛ للتأكد من إزالة ورفع البضائع المذكورة".

وفي 5 يونيو الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً وبحرياً بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع، من خلال الوسيط الكويتي، بقائمة من المطالب، ضمت 13 بنداً، مقابل رفع الحصار عن قطر؛ غير أن الدوحة رفضت جميع هذه المطالب، واعتبرتها تدخلاً في "سيادتها الوطنية".

وبالمقابل، طلبت قطر علناً، ومن خلال الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار؛ للتوصل إلى حل للأزمة، لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

اقرأ أيضاً:

بعد عام على الحصار.. الصحافة الغربية: قطر تنتصر

وتبذل الكويت والولايات المتحدة الأمريكية جهود وساطة للتقريب بين الجانبين، إلا أنها لم تثمر أي تقدم حتى الآن.

وقال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، في تصريحات بوقت سابق: إن الوساطة الكويتية "ما زالت موجودة، غير أن فرص الحل أصبحت بعيدة"، مشيراً إلى أن العلاقة لن تعود إلى سابق عهدها مع هذه الدول، حال انتهت الأزمة؛ واصفاً مواقف وإجراءات الدول الأربع بـ"العدائية" تجاه بلاده.

واعترف الوزير القطري بأن "دولاً أجنبية تحاول أن تدلو بدلوها من أجل حل الخلاف"، غير أن "المجتمع الدولي أصبح يعبر عن ملل من الأزمة الخليجية"، في ضوء "عدم وجود بوادر للحل".

43

مكة المكرمة