قطر تفتتح مشاريع تنموية مولتها في "دارفور" الثلاثاء

تبلغ تكلفة القرية 6 ملايين دولار

تبلغ تكلفة القرية 6 ملايين دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-12-2015 الساعة 23:02
الخرطوم - الخليج أونلاين


وصل الخرطوم، مساء اليوم الاثنين، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، أحمد بن عبد الله آل محمود، في زيارة يقوم خلالها بافتتاح مشروعات تنموية، مولتها بلاده في إقليم دارفور المضطرب غربي السودان.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إن المسؤول القطري والنائب الأول للرئيس السوداني بكري حسن صالح سيفتتحان، غداً الثلاثاء، قرية نموذجية مولتها الدوحة لإعادة توطين النازحين في منطقة "تابت" بولاية شمال دارفور.

وتبلغ تكلفة القرية التي تضم مجمعات خدمية متكاملة 6 ملايين دولار، حسبما أفادت في وقت سابق مؤسسة "ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية" التي مولت المشروع.

ويشهد إقليم دارفور نزاعاً مسلحاً بين الجيش ومتمردين منذ 2003 خلف 300 ألف قتيل وشرد نحو 2.5 مليون شخص، وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة التي ترفضها الحكومة وتقول إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 الآف شخص.

ورعت الدوحة مفاوضات سلام بين الحكومة والمتمردين توجت باتفاق في يوليو/ تموز 2011، وقعت عليه حركة واحدة من بين 4 حركات رئيسية في الإقليم.

ومنذ توقيع الاتفاق أنفقت الدوحة وهي حليف وثيق للخرطوم ملايين الدولارات في مشاريع تنموية بإقليم دارفور، شملت تشييد قرى نموذجية لتوطين النازحين، فضلاً عن تقديم المساعدات الإنسانية.

وكانت قطر تعهدت في أبريل/ نيسان 2013 بدفع 500 مليون دولار خلال مؤتمر المانحين، الذي استضافته لإعادة إعمار دافور من أصل 3.65 مليارات دولار التزمت بها 35 دولة مشاركة.

وخلافاً لقطر لم تلتزم غالبية الدول بتعهداتها، وهو ما يرده خبراء إلى عدم إحراز تقدم في عملية السلام مع بقية الحركات المسلحة الرافضة للالتحاق باتفاقية الدوحة.

وتشترط الحكومة أن تكون وثيقة الدوحة مرجعية لأي مفاوضات لها مع حركات التمرد المسلحة، التي ترفض ذلك وتطالب بالتفاوض الكلي على وثيقة جديدة.

مكة المكرمة