"قطر تيوب".. منصة عربية كسبت ثقة القطريين

العذبة: "قطر تيوب" للجميع

العذبة: "قطر تيوب" للجميع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-11-2016 الساعة 14:31
محمود جبار - الخليج أونلاين


كسب ثقة المجتمع ليس بالأمر السهل، فتلك مهمة شاقة في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي؛ إذ تحتاج لتخطيط جيد وقراءة سديدة للواقع ومعرفة توجهات الآخرين، لكن أن يسحب صاحب مشروع اجتماعي متابعيه لساحته، فيعرض عليهم ما يراه مناسباً، وبالمقابل يستجيب المتابعون لتلك الرغبة، فذلك هو النجاح الذي يطمح إليه كثيرون، ولا يناله سوى قلة.

بين تلك القلة فاهد العذبة، الصحفي القطري الشاب، الذي يصف نفسه بأنه "إنسان يبحث عن الإنسانية بشكل أكبر من البحث عن الشهرة"، وأن تلك الإنسانية قادته لتأسيس حساب على موقع التواصل الاجتماعي، يقدم خدمات للمجتمع تحت اسم "قطر تيوب".

الفكرة مستوحاة أو مقتبسة من موقع يوتيوب العالمي، يقول العذبة في حديثه لـ"الخليج أونلاين". ويضيف: "لكن بطريقتي الخاصة جعلتها قطرية أو خليجية بحتة، من حيث الفقرات المضحكة والمنوعة وشرح لتطبيقات الآيفون وغيرها. الحمد لله كان الوصول إلى الجمهور سهلاً، ولم أكن أتوقع أنني سوف أصل إلى هذه القاعدة الجماهيرية الكبيرة".

اقرأ أيضاً :

آخر الفنانات المفتيات..هل تواجه شمس الكويتية المحاكم؟

ويعتبر "قطر تيوب" أحد الحسابات التي تحقق نسبة مشاهدة عالية في قطر، لا سيما أنه يعدّ أول حساب مجتمعي عبر الـ"سناب شات"، ويقدم مواضيع مختلفة.

ويشير العذبة، إلى أن "قطر تيوب" "للجميع" وليس مقتصراً على القطريين فحسب، موضحاً: "لا أنظر إلى جنسية أو فئة معينة، فسواء كان قطرياً أم خليجياً، أم من أي دولة عربية أخرى، شرف لي أن ينتفع الآخر من موقعي".

وفكرة الحساب تولدت بالصدفة" يقول العذبة، مستطرداً: "لم أكن أبحث عن جمهور، لكن في خلال شهر من انطلاق الحساب اكتشفت أن لديّ ما يزيد على 10 آلاف متابع، ومن ثم أصبحت المسؤولية كبيرة".

ولـ"العذبة" خطة عمل يومية، تتعلق بفقرات خاصة يختارها من الجرائد والمواقع، موضحاً: "أتابع الأحداث العالمية أولاً بأول لكي تصل إلى المتابع في وقتها".

وبيّن أنه يحدد نوع المنشورات خلال اليوم الواحد، قائلاً: "بداية الأسبوع على سبيل المثال نبتعد عن الفقرات الترفيهية أو المضحكة، ونسلط الضوء على القضايا الاجتماعية والنقاشية، ومتابعة الفعاليات والأحداث وتغطيتها، أما بالنسبة إلى الفقرات المضحكة والترفيهية فتكون في نهاية الأسبوع، ونبتعد في هذه الفترة عن القضايا التي تقود إلى النقاش والتشجنات".

ويؤكد العذبة أنه ينتفع من الانتقادات، إذ تصله باستمرار، وهو يرى أن "من لا يُنتقد لا يعتبر نفسه ناجحاً. قد يكون الانتقاد من بعض المتابعين مزعجاً في بعض الأحيان، ولكن لا بد من أن أتقبّله بصدر رحب"، مشيراً إلى أن الانتقادات والنقاشات دائماً ما تنتهي إلى صداقة، "الحمد لله جميع من انتقدوني أصبحوا أصدقائي".

وبالرغم من أن "الحساب إنساني" بحسب صاحبه، فإنه يؤكد حصوله على عروض تجارية.

الشهرة التي نالها الحساب دعت "العذبة" لأن يفكر بمشاريع أخرى، بحسب تأكيده، لكنه يرفض الإفصاح عنها حالياً.

ويصف العذبة من خلاله تجربته هذه أن "منصّات التواصل الاجتماعي شيء جميل ومميز"، لكنه يقول إن لها سلبيات كثيرة.

ولفت النظر إلى ضرورة الإفادة من إيجابيات هذه المنصات، والبحث عما يصب في مصلحة الفرد والمجتمع، بحسب تعبيره، مضيفاً: "الجميل فيها أنها تجيب عن التساؤلات خلال ثوان، وأصبحت مهمة في حياتنا اليومية؛ لأن العالم يتغير بشكل كبير بسبب هذه المنصات".

ويختم الإعلامي فاهد العذبة حديثه لـ"الخليج أونلاين" بإعطاء نبذة عن طموحاته الكثيرة: "لديّ الكثير من الهوايات، ومحترف في عدة مجالات، سواء فيما يخص البرامج والتطبيقات أو الجرافيك ديزاينر. أسعى لأن أكون الرجل الأول في المجتمع الذي يهتم بالإنسانية في منصات التواصل الاجتماعي، وما زال المشوار طويلاً".

مكة المكرمة