لأنها "لاجئة".. سوريّة تلد على باب مستشفى لبناني رفض إدخالها

تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين في لبنان

تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين في لبنان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-06-2017 الساعة 14:33
بيروت - الخليج أونلاين


وضعت سيدة سوريّة مولودها في الشارع؛ بعد أن رفض المستشفى إدخالها كونها "لاجئة" في لبنان.

وأظهرت صورٌ تناقلها نشطاءُ على مواقع التواصل الاجتماعيّ، مساء الثلاثاء، السيدة وهي تضع مولودها على باب أحد المستشفيات اللبنانيّة.

وقال النشطاء إنّ الواقِعة حصلت أمام مدخل مستشفى "سيّدة لبنان"، في جونية شمال العاصمة بيروت، مشيرين إلى أن "إدارة المستشفى رفضت دخول السيدة السورية للولادة؛ بسبب عدم توفّر المال معها".

ولاحقاً تمّ إدخال السيدة إلى داخل المستشفى مع طفلها لتلقّي العناية اللازمة.

اقرأ أيضاً:

"الناتو الإسلامي" آخر الحلول لدحر إرهاب "داعش" وإيران

تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين في لبنان منذ خمس سنوات، على خلفيّة أوضاع مأساوية، حيث رأى اللاجئون السوريون في لبنان ملجأً ومخرجاً من الحرب بالسلاح والقنابل، ليجدوا أنفسهم أمام حرب في المعيشة، والحصول على الحد الأدنى من الكرامة الإنسانية داخل بلد عربي جارٍ.

فمع انسداد أفق حل الأزمة السورية سياسياً، وتوتّر الأوضاع الأمنية في القرى والبلدات الحدودية اللبنانية، والتوقّف عن منح بطاقات التموين للاجئين، تتفاقم أوضاع مئات آلاف اللاجئين السوريين في لبنان، وتزداد حدّة هذه المأساة على أكثر من صعيد، لا سيما الصعيد السياسي، الذي صعّب المعيشة على اللاجئين السوريين.

مكة المكرمة