لص لكنه ظريف.. سرق البنك ثم عاد لتناول الغداء فيه

الرابط المختصرhttp://cli.re/L323xr
 بوين ليستر جونستون في المطعم

اللص السابق في المطعم

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-08-2018 الساعة 19:47
أوتاوا - الخليج أونلاين

بعد مرور 60 عاماً على سرقته لقرابة 261 ألف دولار كندي بما كان يعادل حينها 2.2 مليون دولار أمريكي، من البنك الذي كان يعمل به وهو في سن الـ(27عاماً)، يعود هذه المرة لنفس المكان ولكن ليس للسرقة وإنما لتناول الطعام.

جلس وين ليستر جونستون، الذي كان يعمل صرافاً في البنك الواقع بأوتاوا عاصمة كندا عام 1958، وفتح الحديث مع طاقم المطعم خلال غدائه ليخبرهم بأن مطعمهم كان بنكاً يعمل به وقام بسرقته.

ويسرد جونستون قصته بالقول، حسب ما نقل موقع "بي بي سي" البريطاني اليوم السبت: "قمت بالهرب بعد عملية السرقة، وأطلقت الحكومة عملية مطاردة واسعة لاعتقالي في جميع أنحاء أمريكا الشمالية".

ويضيف: "عرضت السلطات حينها مكافأة بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي لأي شخص يُدلي بمعلومات تقود إلى القبض علي".

وعن ظروف اعتقاله يقول: "السلطات ألقت القبض علي في دينفر بولاية كولورادو الأمريكية، بعد أن تناولت الشمبانيا في حانة بأحد الملاهي الليلية، وذلك استناداً إلى أوصافي الموجودة في ملصق يدعو للقبض علي نشرته شرطة أوتاوا".

 

وكانت أوصافه تقول "إنه أنيق المظهر، دائم التردد على الملاهي الليلية، يشرب الخمر ويستمتع بمرافقة النساء".

ويقول إليكس مكماهون، مدير قسم الخمور في مطعم "ريفييرا" في أوتاوا: "إن طاقم العمل في المطعم كان على علم بحادث السرقة القديم".

وتابع: "حينما جاء الحجز عبر الإنترنت وقال الزبون إنني سأحضر صديقي إلى البنك الذي سرقه، فإن جميع أفراد الطاقم توقعوا من سيكون صديق الزبون".

وتناول جونستون وصديقه الغذاء بالفعل في المطعم الأسبوع الماضي، مع كأس من الشمبانيا.

اللص

وبناء على طلب مكماهون وقع جونستون على حائط مخزن الخمور الذي يحتل نفس مكان قبو خزينة البنك التي سرقها، وكتب اللص الذي سرق لمرة واحدة في حياته رقمه في السجن بجانب توقيعه.

وسرق الصراف السابق الأموال وأخذ النقود من قبو البنك، وأخفاها في محيط المبنى ثم عاد بعد ساعات وأخذها.

وبعد نحو 36 ساعة من السرقة وقبل أن يكتشفها البنك، أخبر جونستون زوجته أنه سيكون مطلوباً للشرطة.

ولم يعد جونستون للبنك ثانية وهرب إلى الولايات المتحدة، وسافر إلى ديترويت ثم لوس أنجليس وغيرها من المدن الأمريكية، وأخيراً وصل إلى دينفر.

مكة المكرمة