للسبت الخامس: "السترات الصفراء" يطالبون برحيل ماكرون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GXe53k

الشرطة الفرنسية نشرت 8 آلاف عنصر من قوات الأمن اليوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-12-2018 الساعة 18:05

خرج نحو 33 ألف متظاهر من "السترات الصفراء" في عموم فرنسا، وكان شعارهم الذي ركزوا عليه هو استقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتصدت الشرطة الفرنسية لمحتجي"السترات الصفراء"، اليوم، في الأسبوع الخامس للاحتجاجات التي تشهدها البلاد، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية.

وطالب المتظاهرون في شوارع العاصمة الفرنسية، والذين تمركزوا في جادة "الشانزليزيه" الشهيرة، باستقالة الرئيس ماكرون، رافضين خطابه الذي ألقاه الاثنين الماضي والذي أعلن خلاله سلسلة إصلاحات اقتصادية واجتماعية.

وارتفع عدد موقوفي السبت الخامس من حراك "السترات الصفراء"، في العاصمة الفرنسية باريس، إلى 136 شخصاً. 

وقالت شرطة باريس: إن "96 شخصاً من أصل 136 موقوفاً تم وضعهم قيد الحجز الاحتياطي"، حسبما نقلت شبكة "بي إف إم" التلفزيونية الفرنسية. 

وكانت آخر حصيلة لعدد موقوفي المظاهرات في باريس 60 شخصاً، قبل الإعلان عن الحصيلة الجديدة. 

وتعد هذه الأعداد أقل بكثير مما كانت عليه الأسبوع الماضي الذي شهد توقيف أكثر من 500 شخص، حسب قناة "فرانس 24" المحلية.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على مجموعات من المحتجين قرب شارع الشانزليزيه في باريس، بالإضافة إلى اعتقال العشرات منهم، وفق الشرطة الفرنسية.

وأُطلقت العديد من الدعوات في الأيام الأخيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي، التي يعتبرها المحتجّون قناة التعبئة الأساسية بالنسبة لهم، إلى التظاهر في باريس والمدن الفرنسية الأخرى.

ويُفترض أن يجري تجمّع بساحة الجمهورية في باريس، بعد أن دعت نحو 15 منظمة يسارية مؤيديها للانضمام إلى "السترات الصفراء".

وتخشى السلطات وقوع حوادث جديدة بعدما انتهى السبت الماضي، بعدد قياسي من الموقوفين (نحو ألفين)، وأكثر من 320 جريحاً، وأضرار مادية، في المظاهرات التي شارك فيها نحو 136 ألف شخص.

وأعلنت شرطة باريس نشر 8 آلاف عنصر من قوات الأمن، و14 آلية مدرّعة بالعاصمة الفرنسية، وفي الوقت نفسه ستجري عمليات تفتيش بالطرق ومحطات القطارات ووسائل النقل المشترك في باريس.

وستُفرض إجراءات حماية على الدخول إلى المؤسسات؛ مثل قصر الإليزيه والجمعية الوطنية، في حين قررت مجموعة "كيرينيغ" للسلع الفاخرة إغلاق محلاتها.

وقبل أيام، وعد ماكرون بتخفيف الضرائب عن العمال من ذوي الدخل المحدود، وإلغاء الزيادة الضريبية على معاشات المتقاعدين، للحد من غضب الاحتجاجات التي بدأت في 17 نوفمبر الماضي.

كما كرر وعوداً سابقة برفع الحد الأدنى للأجور، وتعهد بإلغاء الضريبة على ساعات العمل الإضافية، بدءاً من يناير المقبل، إلا أن تلك التدابير لم تتمكن من إيقاف موجة الاحتجاجات.

مكة المكرمة