للسنة الـ8.. ميركل تحافظ على مكانتها كـ"أقوى نساء العالم"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gbx92w

ميركل حققت نجاحاً سياسياً واقتصادياً باهراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-12-2018 الساعة 11:08

حافظت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على مكانتها كأقوى النساء في العالم لعام 2018، وذلك للسنة الثامنة على التوالي.

ووفق تصنيف مجلة" فوربس" الاقتصادية، الذي صدرت نتائجه اليوم الأحد، جاء في المركز الثاني رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ثم مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، تليها ماري بارا المديرة التنفيذية لشركة "جنرال موتورز" الشهيرة، وفي المرتبة الخامسة أبيجيل جونسون المديرة التنفيذية لشركة "فيديليتي إنفستمنتس".

وخلال العام الجاري، تخلت ميركل عن رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني بعد 18 عاماً أمضتها في هذا المنصب.

دخلت ميركل عالم السياسة عام 1989، بعد سقوط جدار برلين، الذي كان يفصل بين ألمانيا الغربية، التي ولدت فيها عام 1954، وألمانيا الشرقية التي نشأت فيها وقضت فيها كل حياتها إلى أن توحدت البلاد.

وارتقت في المسؤوليات السياسية لتصل إلى منصب زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي، ثم تصبح عام 2005 أول امرأة تتولى منصب المستشارة الألمانية.

ودرست ميركل الفيزياء في جامعة ليبزيغ، وحصلت على شهادة الدكتوراه عام 1978، وعملت خبيرة في الكيمياء بالمعهد المركزي للكيمياء الفيزيائية، التابع لكلية العلوم من 1978 إلى 1990. وتتقن ميركل اللغة الروسية أيضاً.

وفي انتخابات عام 2005 فازت ميركل بفارق ضئيل على المستشار غيرهارت شرويدر، وبعد التحالف بين "المسيحي الديمقراطي" و"الاجتماعي الديمقراطي"، عينت ميركل أول مستشارة في تاريخ ألمانيا، وهي أيضاً أول مواطنة من ألمانيا الشرقية تقود البلاد بعد الوحدة، وأعيد انتخابها لفترة ثانية عام 2009، ثم لفترة ثالثة عام 2013.

وكانت ميركل منذ توليها منصب المستشارة الألمانية محط أنظار وسائل الإعلام العالمية، بسبب شخصيتها المتميزة ومنصبها الكبير في الساحة الدولية.

وصنفتها مجلة فوربس الأمريكية مراراً أقوى امرأة في العالم نظراً لبقائها في الحكم مدة طويلة، ولنجاحها الاقتصادي الباهر، وصمود ألمانيا أمام الأزمة الاقتصادية العالمية، التي أصابت أغلب دول أوروبا بالركود، وكادت أن تودي بأخرى إلى الإفلاس.

مكة المكرمة