مؤتمر المانحين لإغاثة سوريا ينعقد في الكويت الثلاثاء

ينعقد المؤتمر في ظل تفاقم الوضع الإنساني السوري

ينعقد المؤتمر في ظل تفاقم الوضع الإنساني السوري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2015 الساعة 08:55
واشنطن- الخليج أونلاين


أكد خبيران أمميان أهمية المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، والذي سيعقد في الكويت، الثلاثاء، بهدف إغاثة السوريين نتيجة الصراع الدائر في سوريا منذ خمسة أعوام.

وأعرب الخبيران، في تصريحين متفرقين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن الأمل في أن يسهم المؤتمر، في دورته الثالثة، في تغطية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة للشعب السوري.

من جانبه، قال ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن، آندرو هاربر: إن "الكويت أدت دوراً ريادياً قدمت خلاله مئات الملايين من الدولارات لدعم منظمات الإغاثة كالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وتوفير الملاجئ للنساء والأطفال، والرعاية الطبية والغذاء".

ودعا هاربر دول المنطقة إلى تقديم المزيد من الدعم لنحو أربعة ملايين لاجئ سوري في دول الجوار لسوريا، في ظل تفاقم الوضع الإنساني الناجم عن الأزمة السورية التي دخلت عامها الخامس.

وقال المتحدث الرسمي لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، سامي مشعشع، إن مؤتمر الكويت يؤدي دوراً مفصلياً وحيوياً في رفع مستوى الاستجابة الإنسانية في التعامل مع الوضع الطارئ والصعب القائم في سوريا.

وأوضح مشعشع أن الدول الداعمة لعلميات (أونروا) وخدماتها للاجئين الفلسطينيين توفر قدراً من الاستقرار، في خضم ازدياد حالات عدم الاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى أن (أونروا)، بعد إطلاقها نداء الطوارئ الخاص باللاجئين الفلسطينيين في سوريا، تسلمت 15 مليون دولار خلال مؤتمري الكويت للمانحين الأول والثاني.

وتستضيف الكويت مؤتمر المانحين الثالث لدعم الوضع الإنساني في سوريا، بعد استضافتها المؤتمرين الأول والثاني في 2013 و2014، بمشاركة 78 دولة وأكثر من 40 هيئة ومنظمة دولية.

وبلغت قيمة التعهدات المقدمة من الدول المشاركة في المؤتمر الأول للدول المانحة الذي عقد في يناير/كانون الثاني 2013 نحو 1.5 مليار دولار، في حين ارتفعت قيمة التعهدات في المؤتمر الثاني في يناير/كانون الثاني 2014 إلى 2.4 مليار دولار؛ منها 500 مليون دولار من الكويت.

ويعيش نحو 12.2 مليون سوري بين مشرد ونازح في داخل سوريا وخارجها أوضاعاً إنسانية كارثية منذ اندلاع الأزمة السورية في منتصف مارس/آذار عام 2011.

مكة المكرمة