ما تأثير أطباق الطعام وديكور السفرة على الشهية؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/Gd3KjA

الأطباق البيضاء تجعل التركيز على الطعام أكبر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-08-2018 الساعة 15:16
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين

تختلف تصاميم المطاعم وألوانها وأدواتها من مكان إلى آخر؛ فبعضها حين تدخله تشعر بهدوء المكان وسكونه، والآخر تشعر فيه بالضيق، ومنها ما تأكل به كثيراً أو قليلاً، ولكن ما الذي يؤثر على ذلك؟

من أكثر ما يؤثر علينا خلال وجودنا في المطاعم الألوان، كما تؤثر على قراراتنا بطريقة غير مباشرة أو من دون وعي، وكذلك على مزاجنا، وفق ما تقوله متخصصة التصميم الداخلي، ياسمين المصري.

"المصري" في حديثها لـ"الخليج أونلاين"، تقول: إنه "حين تفكر في فتح مطعم، يجب التفكير في الانطباع الذي تريد تركه لدى الزبون، وما الفئة المستهدَفة، وبناء عليه يتم اختيار الاسم والشعار ولائحة الطعام والتصميم الداخلي".

فمثلاً، "تؤثر ألوان قائمة الطعام بشكل كبير على الزبون، ويجب أن تكون لها علاقة بالتصميم الداخلي للمطعم؛ حتى تعطي انطباعاً بالتجانس".

وقبل اختيار اللون، "يجب أن نعرف تأثير كل لون على النفس، وما علاقته بشهيتنا واختياراتنا وراحتنا"، تضيف "المصري".

ديكور مطعم

ففي مطاعم الوجبات السريعة دائماً ما يتم استخدام الألوان الدافئة، مثل: الأحمر والبرتقالي والأصفر. وهي الألوان التي ترفع ضغط الدم، ولا شعورياً يريد الشخص أن يأكل ويخرج، بحيث لا يأخذ وقتاً كبيراً ويستطيع المطعم استقبال زبون آخر، فضلاً عن أن هذه الألوان تفتح الشهية، كما تقول. 

وتضيف أن الألوان الفاتحة مثل الأبيض والسكري (الأوفوايت) والأصفر البارد والرمادي الفاتح، كثيراً ما يتم استخدامها في المطاعم الفاخرة والمساحات الصغيرة؛ حتى تعطيك شعوراً بالمساحة الواسعة، وهي تعطي راحة نفسية وهدوءاً، لكن ليس فيها شيء حيوي.

أما بالنسبة للألوان الباردة والغامقة، فيتم استخدامها بالأماكن التي لا توجد فيها إضاءة كثيرة؛ لخلق أجواء رومانسية، خاصة في المطاعم المواكبة للموضة، لكن مشكلتها أنها من الممكن أن تعطيك شعوراً بالضيق.

 

 

وعن تأثير الألوان على الشهية وطلب الطعام، تقول "المصري": إن "البوفيهات المفتوحة من المستحيل أن تكون ديكوراتها بألوان نارية؛ لأنها تفتح الشهية؛ وبذلك يعتبر خسارة للمطعم".

وتضيف: "تكون ألوان البوفيه المفتوح هادئة وفاتحة؛ حتى توحي للزبون بأن المطعم فاخر، ونفسياً يشعر الشخص بأنه قد شبع من كميات أقل مما يأكل من مطعم وجبات سريعة".

وبالنسبة للألوان الطبيعية؛ مثل الألوان الترابية والبني والأخضر والبيج، تكون في المطاعم والمقاهي التي تصنع منتجات طبيعية وعضوية، ويكون ديكورها ريفياً، ويعطي شعوراً بالانتعاش، خاصة في أوقات الصباح.

أما ألوان الباستيل فهي مريحة، ويتم استخدامها في محلات الحلوى أو المطاعم الصغيرة، بما أنها هادئة وتتناسب مع الجميع.

مطعم

وليس اللون وحده يؤثر على النفسية؛ بل أيضاً الأجواء في المطعم؛ من موسيقى هادئة، أو أغطية الطاولات، وحتى الأدوات من أطباق وكاسات وغيرها، وفق تقول "المصري".

وهناك تصاميم كثيرة تعرضها الشركات لأطباق طعام ملونة أو موحدة اللون، أو لأطباق باللون الأبيض الذي يتربع على عرش موائد المطاعم. والكثير من الأشخاص يقتنونها دون معرفة تأثيرها على نفسيتهم خلال الأكل.

أطباق

وعلى الرغم من الألوان الكثيرة للأطباق التي توجد بالأسواق، فإن البعض يرفض الأكل في أطباق ذات لون داكن، وآخرون غير معتادين على ذلك.

طبق طعام أسود

باحثون من جامعة فالنسيا نشروا دراسة سابقة، توضح مدى تأثير ألوان الأطباق التي نضع فيها الطعام على شهية الإنسان.

وبيَّن هؤلاء أن الأطباق الحمراء تساعد على تقليل الشهية، كما أن اللون الأبيض أفضل من الأسود عند تناول الحلوى؛ لأنه يجعلنا نتذوق طعم السكر فيها أكثر مما هو عليه فعلياً.

طبق طعام أحمر

وتناوُل الحلوى في طبق لونه أبيض يجعل الإنسان يشعر بالسكر أكثر بنسبة 7%، ويعطي نكهة للحلوى أقوى بنسبة 13%، ويثير الشعور بالمتعة بنسبة 9%.

وقد فسر الباحثون ذلك بأن الخلفية البيضاء تجعل نظرنا يتركز على الطعام فنراه بوضوح أكثر، كما قد يجعلنا نتذكر تجاربنا السابقة في تذوق الحلوى.

أطباق حلويات

وأوضح باحثون من جامعة "ستيرلينغ" الأسكتلندية، أنه من الأفضل استبدال الأطباق البيضاء بالزرقاء للمرضى الذين يعانون الخرف أو أي اضطرابات بصرية.

حيث إن الأطباق الزرقاء تجعلهم يميِّزون الطعام ويرونه جيداً، وتقلل من كمية استهلاك الطعام، إضافة إلى أن البيضاء منها تعد الخيار الأسوأ لمن يعانون سوء التغذية، وفق ما نشره موقع "كل يوم معلومة طبية".

أطباق

 

مكة المكرمة