ما حقيقة الريجيم الكيميائي وهل هناك أفضل منه؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LjYM9G

قبل اتباع نظام غذائي تجب معرفة طبيعة مكونات الجسم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-11-2018 الساعة 13:48
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين

شاع مصطلح "الريجيم الكيميائي"، الذي رُوّج له بأنه يُخفض الوزن 10 كيلوغرمات خلال الأسبوع، وأنه أفضل حِمية غذائية يمكن اتباعها للوصول للوزن المرغوب.

ويعتمد هذا الرجيم على سعرات حرارية أقل بكثير مما يحتاجه الجسم، فمثلاً إن كان يحتاج من 1500 إلى 2000 سعر حراري، فهذا الرجيم يمده بكمية سعرات تتراوح ما بين 850 و1000 سعر حراري يومياً.

ويدخل في تكوين هذا النظام الغذائي البروتينات بشكلٍ كبير، وكميات متوسطة من الدهون، وأخرى قليلة جداً من الكربوهيدرات، وأُطلق عليه هذا الاسم، بسبب حدوث تغيرات فسيوكيميائية أو استقلاب غذائي بالجسم، نتيجةً لتغير نسبة المغذيات (الكربوهيدرات) التي تمد الجسم بالطاقة، واستبدالها بالبروتينات.

بروتين

وتُبين أخصائية التغذية الأردنية أسماء محمد، أنه كان "يسمى رجيماً كيميائياً قبل أن يوجد تخصص التغذية، ولم يكن هناك حينها أنواع دارجة من الرجيم"، موضحة أن "هذه الكلمة اختفت منذ 5 إلى 6 سنوات، ولا يوجد رجيم صحي يخفض الوزن 10 كيلوغرامات أسبوعياً، فهذا عبارة عن دعاية، لكن من الممكن أن يتحقق هذا الرقم خلال شهر".

وتتابع الأخصائية في حديثها لـ"الخليج أونلاين"، أن "هناك العديد من أنواع الرجيم، ولكن قبل استخدامها يجب أن يعرف الشخص ما طبيعة جسمه، ليعرف إن كان لديه عضل أو دهون، ومنسوب الماء ومكونات الجسم، وبناءً عليه يتبع نظاماً غذائياً يناسبه".

وأكثر أنواع الرجيم الدارجة هذه الأيام رجيمُ "الصيام المتقطع"، وفق ما تقوله المختصة، التي تبين أنه "يقوم على الصيام من 14 إلى 18 ساعة، وأن يأكل الشخص من 6 إلى 10 ساعات في اليوم".

وهناك دراسات تقول: إنه "جيد لإنقاص الوزن، ويقلل من احتمالية الإصابة بالسكري، وجيد للفتيات المصابات بتكيّس المبايض"، والتي أكدت أن "الصيام المتقطع وحده لا يُنقص الوزن بشكل كبير، بل يجب أن يكون معه نظام رجيم معين"، بحسب ما تبينه المختصة.

وتوضح المختصة لـ"الخليج أونلاين"، أن "هناك نوعاً آخر من الرجيم اسمه (قليل السعرات الحرارية)، وهو أكثر رجيم يُنقص الوزن ويُخفض الدهون، من 7 إلى 10 كيلوغرامات شهرياً، ولا يٌنقص نسبة العضل أو البروتين أو الفيتامينات والمعادن، ويكون عن طريق وجبات بديلة، غالباً تنتجها الشركات البريطانية".

وفي هذا الرجيم تقول: "يُدخل الجسم بمرحلة حرق دهون بشكل أكبر ويسدّ الشهية، وهو يُنقص الوزن مثل عمليات قص المعدة".

ولفتت إلى أنه "عندما يختار الشخص الشركة التي سيأخذ منها الوجبات البديلة، يجب عليه الانتباه والحذر من أن يكون فيها مواد حافظة أو ملونات أو مُحلّيات صناعية".

تغذية

ولطالما أكد مختصو التغذية أهمية أن تحتوي الحِميات التي يتبعها البعض على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، حتى يستطيع أداء واجباته على أكمل وجه. إلا أن بعض أنواع الرجيم تضر بشكل كبير الجسم ووظائفه الحيوية.

ومن أضرار الرجيم الكيميائي أنه لا يحتوي على جميع المجموعات الغذائية والعناصر الضرورية للجسم، كما أنه فقير بمنتجات الألبان والحليب ومشتقاته. ولا يأخذ بعين الاعتبار التعداد السليم للوجبات ما بين 4 و6 وجبات في اليوم.

كما يؤدي إلى خسارة الوزن في فترة قصيرة، ما يجعل هناك احتمالية لزيادة سريعة ومضاعفة للوزن.

كما أن هذا الرجيم يعتمد على البروتينات بشكل كبير؛ ما يؤدي إلى زيادة الثقل على الكلى نتيجة للبروتين العالي، وقد يسبب مشاكل مع مرور الوقت.

ويشعر المصاب به بالاكتئاب والتوتر، لعدم توافر نسبة كافية من الكربوهيدرات والنشويات، التي تكون عادةً مسؤولةً عن زيادة إفراز هرمون السيروتينين والمعروف بـ"هرمون السعادة" في الجسم، وفق ما نشرته مجلة "رجيم" في سبتمبر الماضي.

مكة المكرمة
عاجل

تيريزا ماي: مجلس الوزراء وافق على مسودة الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي