مجهولون يعتدون على أحد مساجد العاصمة الألمانية

عبارات عنصرية كُتبت على جدران أحد مساجد ألمانيا (أرشيفية)

عبارات عنصرية كُتبت على جدران أحد مساجد ألمانيا (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 27-05-2018 الساعة 16:12
برلين - الخليج أونلاين


تعرض مسجد يونس إمره في العاصمة الألمانية برلين، فجر الأحد، لاعتداء عنصري من قِبل مجهولين.

ونقلت وكالة "الأناضول"، عن مصادر، أن مجهولين قَدِموا، فجر الأحد، نحو المسجد التابع للشؤون الدينية للاتحاد التركي الإسلامي، في حي ويدنغ، وكتبوا على مدخل المسجد كلمة "عفرين"، وعبارات تتضمن تهديداً.

وقال كنعان قورتبجر، رئيس جمعية المسجد، إنّ الاعتداء جرى في أثناء أداء المصلين صلاة الفجر.

وأوضح قورتبجر أن المصلين لم يتمكنوا من رؤية المعتدين؛ بسبب هربهم فور تنفيذ اعتدائهم، معرباً عن اعتقاده أن يكون المعتدون من أنصار تنظيمات تابعة لحزب العمال الكردستاني-فرع سوريا (ي ب ك/ب ي د) المصنف إرهابياً في تركيا والاتحاد الأوروبي وأمريكا.

وأشار قورتبجر إلى أنه تم إبلاغ الشرطة بالحادثة، وأن الأخيرة أجرت التحقيقات الميدانية اللازمة لكشف الجهة الضالعة في الاعتداء.

وذكر رئيس جمعية المسجد أن القنصل التركي في برلين، مصطفى جليك، جاء إلى المسجد لأخذ معلومات عن الحادثة.

اقرأ أيضاً:

تركيا تستنكر مطالبة شخصيات فرنسية بـ"حذف" آيات من القرآن

وفي 26 مارس 2018، تعرض المسجد ذاته لاعتداءات من قِبل 4 أشخاص بقنابل المولوتوف، وأسفر الاعتداء عن حدوث أضرار مادية في المسجد.

ومنذ مطلع العام الجاري، تعرض أكثر من 40 مسجداً لاعتداءات عنصرية في ألمانيا، وتشير بعض المصادر إلى أن المساجد بألمانيا باتت هدفاً مشتركاً لأنصار حزب العمال الكردستاني والتنظيمات والحركات العنصرية في أوروبا.

وعادة ما تُكتب على جدران المساجد قبل الاعتداء عليها عبارات عنصرية من قبيل: "جميع الأجانب إلى الخارج"، "يعيش هتلر" وعبارات تهديد ضد تركيا وأردوغان، كما يُرسم باستمرار صليب معقوف على جدار المسجد التابع للاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية، في أثناء الليل.

ومنذ توليه الحكم في الولايات المتحدة مطلع عام 2017، عززت خطابات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نمو ظاهرة "الإسلاموفوبيا" والعداء للإسلام والمسلمين في أمريكا والدول الغربية بشكل غير مسبوق، خلال السنوات الأخيرة.

ويرى العديد من المراقبين والباحثين والدارسين لهذه الظاهرة أن هناك منظومة متكاملة تعمل على تهجين هذه الظاهرة ضمن سلسلة من المراحل مترابطة ومحكمة بشكل وثيق، ومتناغمة مع الأجواء الدولية المتشابكة، وتتفاوت حدّتها من بيئة إلى أخرى، وتعززها التصريحات العنصرية للسياسيين والأحزاب القومية واللوبيات اليهودية حول العالم.

مكة المكرمة