مسؤولة أممية: التصحر سيؤدي إلى صراعات جديدة

باربو: 12 مليون هكتار تتصحر سنوياً حول العالم

باربو: 12 مليون هكتار تتصحر سنوياً حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-10-2015 الساعة 10:28
أنقرة - الخليج أونلاين


قالت الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، مونيك باربو: إنه "تقع على عاتقنا مهمات مثل ترك ميراث طويل الأمد، بموارد ضئيلة للغاية، في فترة قصيرة، مع وضع الصعوبات الناجمة عن التغير المناخي بعين الاعتبار"، مشددة على ضرورة تدارك التصحر الذي سيتسبب بصراعات جديدة.

جاء ذلك في كلمة لها خلال الدورة الـ 12 لمؤتمر أطراف اتفاقية مكافحة التصحر، بالعاصمة التركية أنقرة.

وأكدت باربو أن مكافحة التصحر تتطلب تشكيل منظومات بيئية عالية المردود، وأن تزايد السكان يمثل أحد أكبر التحديات في مواجهة التصحر، مشيرة إلى أن عدد سكان العالم سيبلغ 11 مليار نسمة بحلول 2050، أكثر من نصفهم في أفريقيا.

ولفتت المسؤولة الأممية إلى أن تزايد السكان سيؤدي إلى تصاعد الحاجة إلى الغذاء، ومن ثم إلى أراض أكثر خصوبة، مُبيّنة أن الطلب على الغذاء سيرتفع بنسبة 35%، والماء بـ40%، والطاقة 50% بحلول 2030.

وذكرت باربو أن 12 مليون هكتار تتصحر سنوياً حول العالم، وأن الحاجة إلى مصادر الطاقة البديلة ترتفع مع زيادة مستويات الانحباس الحراري، محذرة من أن المشاكل في حماية الموارد الطبيعية والبيئة، ستجعل ظروف المعيشة أصعب، وستزيد معدلات الهجرة الاضطرارية.

وأوضحت باربو أنه يوجد حول العالم نحو 35 مليون شخص من ضحايا الهجرة الاضطرارية، قسم منهم أُرغم على ترك أراضيه بسبب التصحر، مشيرة إلى أن ظاهرة التصحر ستؤدي إلى مشاكل وصراعات جديدة.

ودعت المسؤولة الأممية إلى استنفار الموارد المالية والتقنية والبشرية من أجل مكافحة التصحر، مشيرة إلى استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم للدول في مواجهة الظاهرة، وتحقيق الأهداف المحددة في هذا الإطار لغاية 2030.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ندد خلال كلمته في افتتاح المؤتمر، بالتزام المجتمع الدّولي الصمت حيال ما يجري في سوريا من انتهاك لحقوق الإنسان، والقضاء على المعالم الأثرية لهذا البلد، وممارسة الظلم والاضطهاد بحق الشعب السوري الذي يطالب بالحرية والديمقراطية.

وأوضح أردوغان خلال خطابه أنّه من المحال التحدث عن تصحر الأراضي في ظل استمرار تصحر الوجدان العالمي، حيث قال في هذا السياق: "لا يمكننا وقف ظاهرة التصحر الحقيقي في ظل امتداد تصحّر النفوس والوجدان العالمي. ففي حين خرج الشعب السوري من أجل نيل حريته، رأت بعض الدّول الغربية أنّ هذا الحق كثير للسوريين".

وأضاف أردوغان بأن من لا يهتم بحياة الإنسان لا يمكنه المحافظة على الطبيعة وحمايتها من ظاهرة التصحر، حيث قال في هذا الشأن: "كيف يمكننا أن ننتظر ممن لا يهتم بحياة الإنسان، أن يرعى شؤون الطبيعة وحمايتها من التصحر".

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي