"مسامير".. يدقّ على سلبيات المجتمع السعودي بسخرية كارتونية

يتابع القناة على فيسبوك أكثر من مليون و200 ألف متابع

يتابع القناة على فيسبوك أكثر من مليون و200 ألف متابع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-11-2016 الساعة 21:22
الرياض - الخليج أونلاين (خاص)


يدق البرنامج الساخر "مسامير"، كما يوحي اسمه، على قضايا المجتمع السعودي التي تشغل الكثير من السكان، ويؤكد من خلال ما يطرحه من مواضيع خلال 6 سنوات، قدرته على تشخيص العديد من المشكلات الاجتماعية والفكرية في المملكة، ليحصل على تفاعل جعله في صدارة البرامج المفضلة لدى السعوديين على موقع "يوتيوب"، والأكثر انتشاراً على معظم وسائل التواصل الاجتماعي.

"مسامير"، احتفل في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي بالذكرى السنوية السادسة لانطلاق أولى حلقاته عام 2011، بعد أن باتت قناته على يوتيوب تحظى بأكثر من مليون و800 ألف متابع، وعدد مشاهداتها يقترب من 500 مليون.

ويتابع القناة على فيسبوك أكثر من مليون و200 ألف متابع، وتصل مشاهدات كل حلقة بعد نشرها على يوتيوب وفيسبوك، إلى قرابة مليون مشاهدة، وهو ما جعلها ذات تأثير وانتشار واسع، ومحط اهتمام من وسائل الإعلام المختلفة.

ويجتمع على إبداع "مسامير"، الكاتب فيصل العامر، الذي يعتمد بنسج قصصه على كتابه "شغب"، ومقالاته المنشورة بصحيفة الوطن السعودية، والمخرج والرسام مالك نجر، الذي بدأت شهرته عندما نشر عملاً كرتونياً سماه "السبب الحقيقي وراء كارثة جدة"، بعد سيول جدة لعام 2009.

ويقول نجر في لقاءاته الصحفية، إن سبب اختياره اسم "مسامير" لما له من ارتباط بأماكن كان يزورها في طفولته، حيث كان يخرج من مدرسته متجهاً لبيته ماراً بـ "حارة مسامير"، مشيراً إلى أن هذا الاسم كان اسم البرنامج قبل أن يتم الاكتفاء بـ"مسامير" فقط، لأن الأحداث لا تدور حول تلك الحارة.

وكشف نجر في حوار سابق مع "الخليج أونلاين"، أن وسائل التواصل الاجتماعي أتاحت له العمل بحرية بعيداً عما أسماه "الرقابة والروتين اللذين تنضح بهما وسائل الإعلام العربية التقليدية".

وقارن بين العمل من خلال يوتيوب والعمل من خلال التلفزيون بالقول: "اليوتيوب مريح وسريع ولا يحتاج إلى وقت طويل لأصل إلى ملايين الناس بواسطته، أما التلفاز فلا يزال صعباً وبطيئاً، ويحتاج إلى وقت طويل لأتمكن من نشر أعمالي من خلاله".

وصمم "مسامير" بدقة عالية واحترافية حققت للمخرج مالك نجر مئات الآلاف من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتمكنت شخصيات "مسامير" من أن ترسَخ بسهولة في ذهن المتلقي، باعتبارها مرآة تعكس نماذج مشابهة في المجتع، مثل "سلتوح"، و"د. عادل"، والمثالي الواعي "عقيل"، و"سويكت بن راضي".

اقرأ أيضاً :

7 مخرجين سعوديين يعرضون أعمالهم في هوليوود

- "جنود الخرافة" وتهديدات "داعش"

عالجت إحدى حلقات البرنامج تحت عنوان "جنود الخرافة"، في إطار درامي ساخر، قصة 3 شخصيات كرتونية، قرروا افتتاح مشروع تجاري للحاق بركب الطبقة البرجوازية، إلا أنه أثناء رحلتهم يتم استهدافهم من قبل انتحاريي تنظيم "الدولة"، أو من أسماهم البرنامج بـ "جنود الخرافة".

أثارت الحلقة بعد عرضها في 8 أكتوبر/تشرين الأول 2015، موجة غضب من قبل عناصر التنظيم، الذين هدد أحدهم فريق البرنامج وتوعدهم، في حين قابله الفريق بسخرية أيضاً، وكتب المهدد يقول: "احفظوا أسماءهم وأفعالهم جيداً، الكذب والتدليس والسخرية لن تفيدكم.. لكم الرسم والتدليس والكذب، ولنا الفعال، فانتظروا، وارقب أنت وإياه لترى ما سنفعل!!".

وعلق كاتب العمل، فيصل العامر، ساخراً من خلال تغريدة رد بها على المهدد يقول: "أنصحك تبدأ بإبراهيم الخير الله"، وهو أحد نجوم المسلسل.

- الفكرة والقرب من الموطن

يُرجع مالك نجر نجاح "مسامير" إلى أن فريق العمل لا يجعل بينه وبين الشارع أي حواجز، مضيفاً لـ "الخليج أونلاين": "نحن نرتاد المقاهي والأماكن التي يرتادها الناس، والتي يترّفع عنها كثير ممن يصفون أنفسهم بالمثقفين"، متابعاً: "القرب من الناس أتاح إنتاج أعمال تلامس الناس بالفعل، وليست صوراً ممجوجة غير طبيعية، كما يعرض، للأسف، في كثير من المسلسلات الخليجية".

وحول تأثير "مسامير" في الشباب السعودي، اعتبر نجر أنه بدأ يلمس انتشار العمل وأثره على الثقافة العامة، بالقيم التي يحاول بثها، المتعلقة بالحرية واحترام الإنسان والعدالة الاجتماعية، راجياً "أن يستطيع مشاهدة أثر أكبر لهذه الرسائل في المجتمع بالسنوات القادمة".

- قضايا "الحرمة" حاضرة

ومن بين القصص التي سلط عليها "مسامير" الضوء، قضايا المرأة في المملكة، وبعض العادات التي شجعت على سلوكيات وطرق تفكير غير منطقية، بحسب ما يعرضها البرنامج.

ويظهر في أحد مقاطعه كيف ترفض بعض الأسر الاستماع إلى آراء فتياتهم، واعتبارهن غير مطيعات إذا اعترضن عن رأي لا يقتنعن به.

مكة المكرمة