مسجد "كرو سي" يُجسّد تاريخ ومعاناة المسلمين في تايلاند

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-10-2014 الساعة 13:57
فطاني - الخليج أونلاين


يعد مسجد "كرو سي" في منطقة "فطاني" جنوب تايلاند معلماً هاماً لتاريخ المسلمين في تلك البلاد، ويعود تاريخ المسجد لما يقارب العام 1583، وقد شيد من قبل راهب بوذي اعتنق الإسلام، ولم يتم استكمال بنائه بسبب الصراع الداخلي على السلطة في دولة فطاني آنذاك.

ويبقى المسجد بجدرانه شاهداً على المجزرة التي وقعت داخله عام 2004 وراح ضحيتها 32 مسلماً، احتموا بالمسجد من نيران الجيش التايلاندي.

وعلى الرغم من التضييق الذي يتعرض له مسلمو تايلاند فإنَّ المسجد بقي مفتوحاً للمصلين لمئات السنين، وتحكي جدران المسجد المبنية من الطوب الصغير، وأعمدته المدورة من خلال الندوب التي تركتها طلقات رصاص الجيش التايلاندي، قصة معاناة المسلمين في تايلاند.

وأكد نائب مدير مدرسة "دار الفرقان" فخر الدين سعد "أنَّ مسجد "كرو سي" يحمل قيمة تاريخية لكونه أقدم الصروح الأثرية في منطقة فطاني بالإضافة إلى قيمته المعنوية عند المسلمين بعد مقتل 32 شخصاً بداخله.

وتعود قصة بناء المسجد إلى راهب بوذي يدعى "ليموتو كيم"، جاء مبشراً بصحبة أخته الكبرى إلى منطقة فطاني، فتأثر بأخلاق المسلمين وصبرهم وجلدهم عند وفاة عزيز عليهم، مقارناً ذلك بالإحباط الذي أصابه عند وفاة كلبه، وقرر المبشر البوذي أن يعتنق الإسلام، داعياً أخته الكبرى للّحاق به، إلا أنها رفضت بشدة طلبه وعارضت اعتناق أخيها للإسلام، ودخلت في إضراب عن الطعام بسبب ذلك؛ لثني أخيها الأصغر عن قراره، إلا أن كيم كان حازماً في قراره باعتناق الإسلام.

وشرع كيم بنفسه في بناء مسجدٍ في الأرض التي اشتراها سابقاً لإقامة معبد بوذي، وبسبب الحزن الذي أصاب شقيقة كيم الكبرى قامت الحكومة الصينية بشراء أرض قريبة من المسجد وبناء معبد بوذي عليها.

(الأناضول)

مكة المكرمة