مسلمة بكندا تشتكي قاضية رفضت نظر قضيتها لارتدائها الحجاب

طالبت العلول بمساواتها باليهودي الذي يرتدي القبعة والسيخي الذي يرتدي العمامة

طالبت العلول بمساواتها باليهودي الذي يرتدي القبعة والسيخي الذي يرتدي العمامة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 09:42
أوتاوا - الخليج أونلاين


قامت المواطنة الكندية من أصل فلسطيني "رانيا العلول"، التي كانت القاضية "إيلينا مارنغو" قد رفضت الاستماع إلى قضيتها بسبب ارتدائها الحجاب في قاعة المحكمة، في شهر فبراير/شباط الماضي، بتقديم شكوى رسمية ضد القاضية المذكورة لدى مجلس القضاة الكندي.

وذكر مراسل الأناضول أن "العلول" عقدت، الجمعة، مؤتمراً صحفياً مشتركاً في مدينة مونتريال، مع محاميها "يوليوس جري"، وعدد من رؤساء المنظمات الإسلامية الداعمة لها، أعلنت من خلاله بدء حملة قانونية لإثبات حقها في المثول أمام القضاة في المحاكم الكندية وهي ترتدي حجابها.

وأعربت "العلول" عن شكرها لكل من دعمها مادياً ومعنوياً، مؤكدة حقها في الحصول على العدالة وهي ترتدي حجابها، "شأني في ذلك شأن اليهودي الذي يرتدي القبعة، والسيخي الذي يرتدي العمامة".

وتولى المحامي "جري" رفع القضية، وذكر أنه سيتولى تسليط الضوء على العديد من المشاكل الخاصة بحرية العقيدة، مضيفاً: "القضاة ليس لديهم صلاحية اختيار من سيمثلون أمامهم، والعلول تسعى لإثبات حقها إزاء ما فعلته القاضية والحفاظ على هذا الحق".

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، لجأت "العلول" إلى المحكمة من أجل استرجاع السيارة التي كانت دوائر السير في مونتريال قد احتجزتها؛ لقيادة ابنها لها بدون رخصة قيادة سارية، لكن القاضية قالت لها: إن هناك قاعدة تمنع مثول أي شخص أمام القاضي وهو يرتدي قبعة أو نظارة شمس، ولا بد أن يكون مرتدياً زياً مهندماً، وطلبت منها خلع الحجاب.

ولما رفضت "العلول" طلب القاضية، أجلت القضية لأجل غير مسمى، لكن مؤخراً تمكنت من استرداد سيارتها مجدداً.

وكانت حملة تبرعات لحساب "العلول"، بمبادرة من أشخاص لا تعرفهم، قد أثمرت عن جمع ما يقرب من 52 ألف دولار كندي لشراء سيارة بديلة لها، لكنها رفضت هذه التبرعات بعد عودة سيارتها.

مكة المكرمة