مسلمو فرنسا ينددون بضم الإمارات لمجلسهم ضمن "الإرهاب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-11-2014 الساعة 10:55
باريس - الخليج أونلاين


أعلن رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية دليل أبو بكر أنه سيدافع عن اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، الذي صنفته دولة الإمارات ضمن لائحتها للمنظمات "الإرهابية"، وذلك وفقاً لبيان رسمي صادر عن المجلس.

وأكد المجلس في بيانه، دعمه "لقادة اتحاد المنظمات الإسلامية"، مطالباً "مجمل المكون الإسلامي في فرنسا بضرورة البقاء موحدين في هذه الأوقات العصيبة التي يمر بها".

واتحاد المنظمات الإسلامية الذي يضم 250 جمعية؛ هو إحدى الهيئات الرئيسية في المشهد الإسلامي في فرنسا، بالإضافة إلى مسجد باريس الكبير (مرتبط بالجزائر) وجمعيات أخرى مغربية وتركية.

ونشرت السلطات في أبوظبي في 15 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، لائحة ضمت 83 منظمة "إرهابية"، بينها جمعيات خيرية وإغاثية، ومنظمات إسلامية أوربية وأمريكية، بالإضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي يُشكل اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا أحد فروعها.

على إثر ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "جيف راتكه": إن "الولايات المتحدة لا تعتبر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، والجمعية الإسلامية الأمريكية (ماس)، منظمتين إرهابيتين، وتطالب بمزيد من المعلومات من جانب حكومة الإمارات حولها".

وكان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، قد استنكر إدراج الإمارات له في قائمة المنظمات الإرهابية، داعياً حكومة أبوظبي إلى إعادة النظر في قائمتها، وإزالة منظمات، منها "كير" والجمعية الإسلامية الأمريكية (ماس)، وغيرهما من منظمات المجتمع المدني المناهضة للإرهاب التي تشجع على الحقوق المدنية والديمقراطية.

مكة المكرمة