مصدر إغاثي يكشف حقيقة حادثة التسمم بمخيم الخازر في العراق

الحادثة سجلت 865 حالة تسمم في المخيم الذي يقطنه نازحو مدينة الموصل

الحادثة سجلت 865 حالة تسمم في المخيم الذي يقطنه نازحو مدينة الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-06-2017 الساعة 16:09
أربيل - الخليج أونلاين (خاص)


كشفت مصادر إغاثية تعمل مع الجهة التي نفذت مشروع الإفطار في مخيم "الخازر" شرقي مدينة الموصل، الذي تعرض فيه مئات النازحين العراقيين للتسمم، الاثنين، لـ"الخليج أونلاين"، ملابسات الحادث، والجهة المسؤولة قانونياً عن متابعة تبعات الأمر أمام السلطات العراقية.

وقال مصدر يعمل موظفاً في الفريق الميداني لمنظمة "أعن المحتاجين" الخيرية التي نفذت الإفطار، إن المشروع يندرج "ضمن عقد تجهيز طعام بين المنظمة ومطعم "دنيا" الواقع بمحافظة أربيل في كردستان العراق، واشتملت وجبة الإفطار على: دجاج ، ورز، وحساء الفاصولياء، وخبز، ولبن، وماء، وتمر"، إلا أن إعداد الطعام بشكل مبكر جداً تسبب في تسمم المئات.

وأضاف المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، لـ"الخليج أونلاين": "بموجب الاتفاق كان على المطعم المجهز أن يسلم وجبات الطعام في تمام الساعة الـ2 ظهراً يوم الاثنين، لكنه جهزها وغلفها بالأكياس عند الساعة 11 صباحاً؛ أي قبل موعد التسليم بـ3 ساعات، حيث تعرضت الوجبات لحرارة شديدة في أكياس التغليف بدرجة حرارة الجو البالغة 43 درجة مئوية، ولم تعلم أو تبلغ إدارة المطعم بذلك موظفي المنظمة"، متابعاً: "تم نقل الطعام نحو مخيم النازحين واستغرق الوقت قرابة ساعتين، وهو ما أدى إلى تلوث الطعام وفساده لحين حلول وقت الإفطار، ما تسبب بتسمم النازحين في المخيم"، حسب قوله.

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: هل تنزلق إيران نحو الفوضى؟

يذكر أن الحادثة سجلت 865 حالة تسمم في المخيم الذي يقطنه نازحو مدينة الموصل، حيث استنفرت مستشفيات مدينة أربيل وتأهبت بكوادرها الطبية لاستقبال المصابين بأكثر من 30 سيارة إسعاف، وزودت الحكومة بالمعلومات الدقيقة بعد الفحص.

وأكد مصدر طبي في مجلس محافظة أربيل لـ"الخليج أونلاين"، نقلاً عن محافظها، نوزاد هادي، بأن الحالات الرئيسية التي دخلت المستشفيات وصلت إلى 250 حالة فقط، بينها حالة وفاة واحدة لطفل يبلغ من العمر 6 سنوات، وهي الحالة التي نفى حدوثها مسؤول بمخيم الخازر تحدث لـ"الخليج أونلاين".

مصدر يعمل ضمن فريق مؤسسة "راف القطرية"، قال إنها ليست المسؤولة عن تنفيذ المشروع، "بل هي الجهة الداعمة فقط"، أما منظمة "أعن المحتاجين" الخيرية ومركزها بريطانيا، فهي الجهة المنفذة للمشروع، ويقع على عاتقها متابعة الحادثة ومقاضاة المطعم المجهز للإفطار، وهي الجهة التي تتهم المطعم المسؤول بالتورط بالحادثة.

وفي ذات السياق ذكر الناطق الرسمي باسم "أعن"، لوسائل الإعلام، أنه تلقى خبر تسمم النازحين "بطريقة صادمة وغير متوقعة، لأن المنظمة تعمل في مجال الإغاثة والصحة والتعليم منذ عام 2003، ولديها سمعة طيبة وثقة عالية من قبل المجتمع العراقي؛ وتتعاون مع 15 منظمة دولية".

وأضاف في مؤتمره الصحفي الذي تابعه مراسل "الخليج أونلاين"، بأن "منظمته سترفع دعوى قضائية تطالب بتحقيق رسمي يحاسب المطعم المجهز للإفطار، وقد تم احتجاز صاحب مطعم "دنيا" على خلفية التحقيق"، مؤكداً أن المنظمة "سخرت محامين لمتابعة الأمر قانونياً، وتنتظر نتائج التحقيق الكاملة".

وأعرب الناطق الرسمي عن استعداد منظمته "لتحمل المسؤولية وتعويض الأضرار، إن كانت هي المسؤولة فعلياً عن هذا الخطأ".

وبخصوص محاولة إلصاق التهمة بالمؤسسة الداعمة للمشروع، قال: إن "منظمة "أعن المحتاجين" البريطانية لا ترضى أبداً بأن يتم توريط مؤسسة "راف القطرية" كمحاولة لإثارة الاتهامات لدولة قطر؛ بهدف تشويه خدماتها الإنسانية طيلة السنوات الماضية، فـ"راف" ودولة قطر ليس لها أي علاقة بالحادثة، وليس لها أي صلة بتنفيذ المشروع بمخيم الخازر، وهناك وثائق تؤكد طبيعة الاتفاق الإداري الجاري بين المنظمتين، وسيتم إعلانها في الوقت المناسب".

مكة المكرمة