مصرع طفلين وفقدان 16 مهاجراً مغربياً في البحر المتوسط

يواصل خفر السواحل الإسباني إنقاذ المهاجرين غير الشرعيين من البحر المتوسط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-10-2018 الساعة 10:42
مدريد - الخليج أونلاين

توفي طفلان مهاجران غرقاً في البحر المتوسط وفُقد 16 مهاجراً مغربياً آخرين، إثر غرق مركبهم قبالة سواحل مدينة الناظور المغربية، في حين تم إنقاذ 439 منهم.

وأعلن خفر السواحل الإسباني، أمس السبت، مصرع مهاجرَين غرقاً في البحر المتوسط​​، هما طفلان في السابعة، في حين اعتُبر 16 مهاجراً مغربياً في عداد المفقودين.

وقالت منظمة مغربية لوكالة "فرانس برس"، إن هؤلاء المهاجرين يتحدّرون من قريتين في ضواحي الناظور، المدينة الواقعة في شمالي شرقي المغرب بمنطقة الريف الشرقي.

وقال جهاز الإنقاذ البحري التابع لخفر السواحل الإسباني، في تغريدة على موقع "تويتر"، مساء أمس، إنّ طواقمه رصدت في بحر البوران الذي يفصل إسبانيا عن الجزائر والمغرب زورقاً محمّلاً بالمهاجرين بدأت المياه تتسرّب إليه "فتم إنقاذ 53 شخصاً وانتشال جثتين هامدتين".

وبحسب هيلينا مالينو المسؤولة في "كاميناندو فرونتيراس"، وهي منظمة تتولى إخطار السلطات عندما ترصد أي قارب بحاجة للعون، فإنّ القتيلين هما "طفلان في السابعة من العمر لقيا حتفهما على متن زورق" كان مفقوداً منذ الجمعة.

وأعلن خفر السواحل الإسباني في حصيلة أولية أنّهم أنقذوا صباح السبت 439 مهاجراً على الأقلّ أثناء محاولتهم عبور مضيق جبل طارق على متن ثمانية زوارق.

وتحاول أعداد متزايدة من المغربيين مغادرة بلادهم للوصول إلى أوروبا، سواء بحراً أو عبر تسلّق السياج الشائك العملاق الذي يفصل المملكة عن منطقتي سبتة ومليلة الإسبانيتين.

ووصل نحو 42 ألفاً و500 مهاجر إلى إسبانيا منذ بداية السنة عبر البحر، في حين لقي 433 حتفهم غرقاً أو اعتبروا مفقودين، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وفي العام 2017 بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا بحراً أكثر من 12 ألف مهاجر، وعدد الذين قضوا أثناء الرحلة 145 مهاجراً، ما يعني أن أعداد المهاجرين والضحايا خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام تعادل ثلاثة أضعاف مثيلاتها في السنة الماضية.

مكة المكرمة