معارض سعودي في كندا: سلطات المملكة تهدِّد عائلتي وأصدقائي

الرابط المختصرhttp://cli.re/6nYJ9g

المعارض السعودي كان يقدّم برنامجاً في 2014 ينتقد المملكة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-08-2018 الساعة 10:54
أوتاوا – الخليج أونلاين

اتَّهم الناشط السعودي المقيم في كندا، عمر بن عبد العزيز، سلطات المملكة بابتزازه وتهديده باعتقال إخوته وأصدقائه؛ في حال استمرّ بالتغريد عن الأزمة الحالية بين الرياض وأوتاوا.

وكشف موقع "سي بي سي" الكندي أن "بن عبد العزيز روى كيف اقتحمت السلطات السعودية بيت شقيقه وهدّدته بالسجن إن لم يقنعه بالكفّ عن التغريد بشأن الأزمة الحالية".

وقال إن مصادر أكّدت له أن عائلته بسلام، لكنه لم يستطع حتى الآن التواصل مع شقيقه وأصدقائه، مؤكّداً أن محاولات السلطات لن تثنيه عن قول الحقيقة، وأنه "لن يتوقَّف عن التغريد".

وأضاف بن عبد العزيز: "لا يستطيعون تهديدي هنا في كندا، أنا أحسّ بالأمان ولا يستطيعون إخافتي. إذا كانوا سيستخدمون إخوتي وأصدقائي لإسكاتي، فغداً سيستخدمونهم أيضاً لإجباري على قول كل ما يريدونه هم".

وأكّد أن إخوته وأصدقاءه "ليسوا أهمّ من ألوف المبتعثين الذين تعطَّلت حياتهم، ولا أغلى من ألوف المعتقلين ظلماً بالسجون" السعودية.

يُشار إلى أن الرياض كانت استدعت سفيرها لدى أوتاوا "للتشاور"، واعتبرت السفير الكندي شخصاً غير مرغوب فيه، وأمهلته 24 ساعة للمغادرة.

وجاء ذلك بعد أن نشرت السفارة الكندية بالرياض، في 3 أغسطس الجاري، تغريدات تبدي فيها قلقها من موجة اعتقالات جديدة بالمملكة استهدفت ناشطين حقوقيين، بينهم سمر بدوي.

كما قرَّرت السلطات السعودية تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا، وأوقفت برامج التدريب والابتعاث والزمالة إليها، كما أوقفت رحلاتها من وإلى أوتاوا وأصدرت التعليمات لبدء بيع الأصول الكندية.

مكة المكرمة