مقترح ألماني بـ"مناطق آمنة" للاجئين في أفريقيا

أثار هذا الخلاف أزمة كبيرة بين ميركل وزيهوفر

أثار هذا الخلاف أزمة كبيرة بين ميركل وزيهوفر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-06-2018 الساعة 17:44
برلين - الخليج أونلاين


طالب وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، الاثنين، بإقامة ما أسماها "مناطق آمنة" للاجئين في أفريقيا، للحد من تدفقهم على أوروبا.

وفي مؤتمر صحفي في مدينة ميونيخ، جنوبي ألمانيا، قال زيهوفر: "يجب تأسيس مناطق آمنة للاجئين في منطقة الساحل في أفريقيا للحد من تدفقهم على أوروبا"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأضاف أنه يجب "أن تركز النمسا على هذه الفكرة، وعلى تأمين الحدود الخارجية الأوروبية خلال فترة رئاستها الدورية للاتحاد الأوروبي (تبدأ 1 يوليو وتستمر 6 أشهر)".

واقترح زيهوفر، الاثنين الماضي، رفض طالبي اللجوء القادمين براً عبر دول الجوار الأوروبية، وعدم السماح لهم بدخول البلاد.

وعارضت المستشارة أنجيلا ميركل القرار، مؤكدة أن أي حل لقضية اللاجئين يجب أن يكون على المستوى الأوروبي، وعبر اتفاقات مع الدول، وليس عبر تصرف أحادي الجانب كالذي يقترحه وزير الداخلية.

وأثار هذا الخلاف أزمة كبيرة بين ميركل وزيهوفر وحزبيهما: الديمقراطي المسيحي (يمين وسط)، والاجتماعي المسيحي على الترتيب، ما يثير مخاوف من انهيار الائتلاف الحاكم، حسب مراقبين.

ووفق القانون الألماني فإنه يحق لوزير الداخلية إقرار تطبيق سياسة منع طالبي اللجوء من دخول البلاد بقرار وزاري.

اقرأ أيضاً :

إيطاليا ومالطا ترفضان استقبال سفينة مهاجرين

لكن مراقبين يقولون إن أي تصرف أحادي من جانب زيهوفر، في هذا الإطار، سيدفع ميركل إلى إقالته ويضع مستقبل الائتلاف الحاكم على المحك.

وقالت ميركل في وقت سابق الاثنين، إنها ستخوض مفاوضات صعبة مع الشركاء الأوروبيين في القمة الأوروبية المقررة يومي 29 و30 يونيو الجاري في بروكسل، حول ملف اللاجئين.

ورفضت ميركل، الأربعاء الماضي، حلاً وسطاً تقدم به الحزب الاجتماعي المسيحي لحل الخلاف بينها وبين زيهوفر، يقضي بربط تطبيق سياسة منع طالبي اللجوء من دخول البلاد، بفشل القمة الأوروبية في التوصل لحل لقضية اللاجئين، لكن زيهوفر تمسك بهذا الحل وأعلنه، اليوم، في اجتماع حزبه كحل نهائي للأزمة، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

ويحذر مراقبون من أن يؤدي الخلاف بين ميركل ووزير داخليتها في هذه القضية لانهيار الائتلاف الحاكم، وإدخال البلاد في أزمة سياسية.

مكة المكرمة