مقتل شرطي في حادث إطلاق نار بتكساس الأمريكية

شرطة مدينة نيويورك الأمريكية (أرشيف)

شرطة مدينة نيويورك الأمريكية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-10-2017 الساعة 08:04
واشنطن - الخليج أونلاين


قتل شرطي من جرّاء هجوم مسلح تعرض له في مدينة "لوباك" بولاية تكساس الأمريكية، في مؤشر على زيادة عدد الهجمات وأعمال العنف داخل المجتمع الأمريكي.

وبحسب بيان صادر عن جامعة تكساس التقنية، فإن طالباً كان قد تم القبض عليه من الحرم الجامعي بسبب العثور في غرفته بالجامعة على مواد مخدرة، أطلق النار في مخفر الشرطة بعد اقتياده إليه.

وأوضح البيان أن الحادث أسفر عن إصابة أحد أفراد الشرطة، لقي حتفه فيما بعد بالمستشفى الذي نقل إليه؛ متأثراً بإصابته.

ولاذ الطالب ويدعى هوليس دانيالز بالفرار من مكان الحادث عقب إطلاق النار، لكن قوات الأمن تمكنت من ضبطه خلال مدة قصيرة.

وتوالت خلال السنوات الأخيرة جرائم القتل في العديد من الولايات الأمريكية، داخل المدارس والجامعات ودور السينما، وأودت بحياة العديد من الأشخاص. وقد أرجع البعض هذا العنف المتزايد إلى القانون الأمريكي الذي يشدد على "حق الشعب في حيازة وحمل السلاح".

اقرأ أيضاً :

الإندبندنت: سفاح لاس فيغاس زار الشرق الأوسط فهل جُنِّد هناك؟

وفي 2 أكتوبر الجاري، سقط أكثر من 59 قتيلاً و527 جريحاً، بهجوم اعتبر الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية الحديث، بعدما استهدف رجل أمريكي يدعى ستيفن كريغ بادوك تجمعاً لأكثر من 22 ألف مشاهد، في ساحة واسعة بلاس فيغاس عاصمة الترفيه والمقامرة في الولايات المتحدة، يحضرون حفلاً للمغني جايسون ألدين خلال مهرجان شهير لموسيقى الكانتري.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قد ذكرت قبل نحو عامين، في تقرير لها، أن الأرقام تظهر ارتفاعاً في معدل جرائم القتل بشكل لافت في أكثر من ثلاثين مدينة أمريكية، بعد سنوات من انخفاض مستمر في ذلك النوع من الجرائم.

وبيَّن التقرير الذي كتبته مونيكا دَيفي من مدينة ميلواكي الأمريكية، أن 104 أشخاص ماتوا في جرائم قتل في أول 9 أشهر من عام 2015، في هذه المدينة، في حين لم يتعد عدد الذين قتلوا فيها عام 2014 بكامله 86 شخصاً.

وتعزو قوات الأمن بأنواعها المختلفة ارتفاع جرائم القتل إلى أسباب عديدة ومختلفة من مكان لآخر، إلا أنها لم تقدم أسباباً محددة لعودة هذه الظاهرة بهذا الشكل الحاد.

مكة المكرمة