منظمة الطيران الأمريكي ستقيِّم أجهزة مطار الكويت في فبراير

تسعى أجهزة الأمن الكويتية لإغلاق الثغرات الأمنية في مطارها

تسعى أجهزة الأمن الكويتية لإغلاق الثغرات الأمنية في مطارها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-10-2016 الساعة 11:15
الكويت - الخليج أونلاين


كشفت مصادر أمنية كويتية، عن نيّة منظمة الطيران الأمريكي زيارة مطار الكويت الدولي خلال شهر فبراير/ شباط المقبل، لإعداد تقرير نهائي حول كفاءة أجهزة المطار.

وستمكن هذه الزيارة من السماح بعودة الطيران المباشر بين الكويت والولايات المتحدة دون الحاجة للهبوط في بلد وسيط وإعادة التفتيش، الأمر الذي يكلف الخطوط الجوية الكويتية 35 ألف دينار شهرياً.

وستعمل وزارة الداخلية الكويتية على رفع رتب المسؤولين عن أختام المغادرة والدخول، بحيث لا تقل عن رتبة ملازم أول.

وقالت المصادر الأمنية: إن "زيارة الوفد الأمريكي في شهر فبراير/ شباط ستكون مفيدة، والتقرير سيكون لصالحنا بعد الإجراءات الأمنية الأخيرة، والتعاقد مع شركة عالمية للتفتيش عند البوابات، وزيادة الأجهزة الآلية الخاصة بتفتيش الأمتعة".

وستعمل وزارة الداخلية على فرز ما يقارب 20 ضابطاً كمرحلة أولى إلى مطار الكويت الدولي للعمل كموظفي أختام دخول وخروج، في خطوة تهدف لمواجهة الخروقات الأمنية التي تحدث بسبب موظفين غير عسكريين.

اقرأ أيضاً:

المبتعثون الخليجيون للخارج.. ذخيرة للنهضة ومواجهة تحديات المستقبل

وأفادت مصادر أمنية- بحسب صحيفة "الرأي"- أن وزارة الداخلية بصدد فرز الدفعة الأولى من الضباط من رتب ملازم أول ونقيب، وستلحق بهم دفعة أخرى من الضباط يحملون الرتب نفسها بعد أن يستكملوا دورة في فنون التعامل مع الجمهور وكيفية إنجاز المعاملات.

مشيرة إلى أن هذا الأمر يأتي ضمن خطط وزارة الداخلية لإغلاق الثغرات الأمنية، ولا سيما أن بعض منتقدي أداء مطار الكويت من لجان التفتيش استندوا في تقاريرهم إلى عدم فاعلية أداء موظفي الجوازات وهو ما أدى إلى وجود خروقات.

وأشارت المصادر إلى أنه من شأن رفع رتبة المسؤولين عن أختام الدخول والخروج سيحكم السيطرة الأمنية، ويمنع التلاعب، ويضبط الرقابة العسكرية على الأداء في المرفق الحيوي.

مكة المكرمة