مولد "معجزة" على متن إحدى سفن الإنقاذ في البحر المتوسط

مهاجرون يغنون ويرقصون احتفالاً بمولد الطفل معجزة

مهاجرون يغنون ويرقصون احتفالاً بمولد الطفل معجزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 27-05-2018 الساعة 19:23
روما - الخليج أونلاين


مع تحسن الطقس في الأشهر القليلة الماضية وتزايد الهجرة غير المشروعة في البحر المتوسط، أبصر النور على متن إحدى سفن الإنقاذ المولود "معجزة"، الذي جاء من رحم معاناة رحلة الهجرة بين ليبيا وإيطاليا.

وقال مسؤول في خفر السواحل الإيطالي، إن سفن الإنقاذ والبحرية وسفن خفر السواحل انتشلت على مدى الأيام الثلاثة الماضية أكثر من 1800 مهاجر، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" الأحد.

وجاء مولد معجزة على متن السفينة أكواريوس التي تديرها مؤسستا (إس.او.إس ميديترينيان) و(أطباء بلا حدود)، التي انتشلت 70 مهاجراً ونقلتهم إلى كاتانيا في جزيرة صقلية الأحد. وتبحر أكواريوس مجدداً في وقت لاحق، الأحد، نحو المياه المقابلة للسواحل الليبية.

وأكدت أموين سليماني، القابلة التي تعمل على السفينة أكواريوس، في بيان أن "الأم والمولود كلاهما بحالة جيدة".

وقالت لوران كينغ، المتحدثة باسم أكواريوس، إن المولود وزنه 2.8 كيلوغرام، وهو سادس مولود على السفينة لكنه الأول هذا العام.

اقرأ أيضاً :

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة الراحلة رضوى عاشور

وعند مولد "معجزة" فوق سطح السفينة احتفل المهاجرون بمولده، وأخذوا يغنون ويرقصون في مشهد مناقض تماماً للأوضاع القادمين منها في ليبيا.

وتحدث المهاجرون الناجون عن أوضاع مريعة وعنف في ليبيا بمن فيهم أم معجزة، الذي ولد السبت.

وقالت الأم التي لم يكشف عن اسمها لأطباء بلا حدود: إنها "احتُجزت وضُربت ولم تمنح سوى القليل جداً من الطعام، وتم ابتزازها من أجل طلاق سراحها".

ونجحت في النهاية في الهرب من محتجزيها وانطلقت، الخميس الماضي، على متن قارب مطاطي في البحر يقل 68 آخرين.

وانخفضت أعداد الوافدين من ليبيا، التي تعد محطة انطلاق لمهربي البشر، بنسبة 85% مقارنة بالعام الماضي مع تقديم إيطاليا الدعم لخفر السواحل الليبي والسلطات المحلية على طول الساحل، لوقف قوارب الهجرة غير المشروعة.

مكة المكرمة