ميلانيا ترامب "تمنح" والديها الجنسيَّة الأمريكيَّة

والدا ميلانيا حصلا على الجنسيَّة بقرار يرفضه ترامب
الرابط المختصرhttp://cli.re/LxzYpw

أدّى والدا ميلانيا قسم الجنسيّة الجمعة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-08-2018 الساعة 12:27
واشنطن - الخليج أونلاين

حصل والدا ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الجنسيَّة الأمريكيَّة؛ بقرار أمريكي يخالف رغبة الرئيس ترامب.

وأدَّى فيكتور وأماليا كنافس، وهما من أصل سلوفيني، قسم الجنسيَّة في نيويورك، يوم أمس الخميس، حسبما أكَّد محاميهما.

وقال المحامي إن الاثنين يعيشان في الولايات المتحدة بعد حصولهما على الإقامة الدائمة (الغرين كارد) بضمان ابنتهما ميلانيا.

وكان ترامب قد انتقد في السابق ما أسماه بـ "الهجرة المتسلسلة"، وهو الحصول على الجنسيَّة الأمريكية بسبب حصول أحد أفراد الأسرة عليها.

ويؤيّد ترامب نظاماً للهجرة يعطي الأولويَّة لأصحاب الكفاءات بدلاً من الأقارب، وتعرَّض لانتقادات لهجومه العلنيّ على قوانين الهجرة والمهاجرين.

وحصلت ميلانيا ترامب على الجنسيّة الأمريكيّة عام 2006، بعد حصولها عام 2001 على ما يُعرف بـ "تأشيرة أينشتاين"، التي يحصل عليها "أصحاب القدرات غير العاديَّة"، عندما كانت تعمل كعارضة أزياء.

ووفقاً لقانون الهجرة الأمريكي، يجب على والدي ميلانيا أن يكونا قد حصلا على الإقامة الدائمة مدّة 5 أعوام على الأقلّ قبل أن يحقّ لهما التقدّم للحصول على الجنسيّة.

وبحسب موقع خدمات الهجرة والجنسيّة الأمريكية، فإن طلبات الحصول على الجنسيّة في نيويورك تستغرق في المتوسط ما بين 11 و21 شهراً، وتعتمد على العديد من المتطلَّبات الخاصَّة بالسكن والإقامة والشخصيَّة.

وقال محاميهما، مايكل والدز، الذي حضر معهما مراسم الجنسيَّة، للصحفيين خارج القاعة، إنهما التزما بشرط الأعوام الخمسة، ولكنه لم يعطِ المزيد من التفاصيل، حسبما قالت صحيفة "نيويورك تايمز".

ووصف وايلدز نظام الهجرة المعتمد على الأسرة بأنه "ركيزة عمليَّة الهجرة" الأمريكي، وعندما سُئل عمَّا إذا كان والدا ميلانيا قد حصلا على الجنسيَّة عبر نظام الهجرة أجاب: "أعتقد ذلك".

وكان فيكتور كنافس، مندوب بيع سيارات في بلدة سفينكا السلوفينيَّة، وكانت زوجته أماليا تعمل في مصنع للنسيج. والاثنان في السبعينات من العمر.

وطالما انتقد ترامب قوانين الهجرة الأمريكية ووصفها بأنها "أغبى قوانين هجرة في العالم".

مكة المكرمة