مَدرسة أمريكية تستبدل كتاب تاريخ يقدّم الإسلام بشكل إيجابي

كتاب التاريخ الذي تم استبداله

كتاب التاريخ الذي تم استبداله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-05-2017 الساعة 15:45
واشنطن - الخليج أونلاين


أجبر عدد من أولياء الأمور مدرسة أمريكية على تغيير كتاب التاريخ المقرر على بعض طلابها؛ بزعم أنه يقدّم لأولادهم صورة إيجابية عن الإسلام.

واضطرت مدرسة "ذا بريفارد كانتري" بولاية فلوريدا الأمريكية، الثلاثاء، إلى اعتماد نسخة جديدة من كتاب التاريخ المقرر لطلاب الصف التاسع؛ بعد اعتراض أولياء الأمور على المنهج القديم الذي قالوا إنه يعطي أبناءهم صورة إيجابية عن تعاليم الدين الإسلامي.

اقرأ أيضاً

شاهد.. إيرانيون يأكلون أغذية فاسدة

ووفقاً لما صرح به المتحدث باسم المدرسة لقناة "نيوز 6"، الأمريكية، فقد صوّت ممثلو الإدارة بالإجماع على استبدال كتاب التاريخ محل الخلاف بكتاب آخر جديد، امتثالاً لاعتراضات أولياء الأمور الذين طالبوا بإجراء مراجعة شاملة لمضمون النسخة القديمة من الكتاب.

ورغم اعتماد المدرسة كتاباً جديداً خاصاً بالعام الدراسي المقبل، فإن بعض أولياء الأمور ما زالوا يهددون بالتظاهر ضد إدارة المدرسة؛ اعتراضاً على الكتاب الجديد الذي يرون أنه هو أيضاً لا يقدّم صورة الإسلام التي يريدون لأبنائهم أن يعرفوها، واصفين المعلومات الإيجابية التي يحويها الكتاب عن الدين الإسلامي بـ"غير الصحيحة".

وفي عام 2014، واجهت طبعة قديمة من الكتاب المدرسي تدقيقاً صارماً من أولياء أمور الطلاب، وجماعات مناهضة الإسلام، الذين قالوا إن فصول الكتاب "أغفلت تاريخ العنف في الإسلام وتعاليم عدم المساواة بين أفراد المجتمع".

مكة المكرمة