نادية مراد تتبرّع بقيمة جائزة نوبل لبناء مستشفى في بلدتها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67do73

نادية تعرضت للسبي من قبل تنظيم الدولة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-12-2018 الساعة 11:38

أعلنت نادية مراد، الشابة العراقية التي تعرّضت للسبي من قبل تنظيم الدولة، ونالت جائزة نوبل للسلام هذا العام، نيّتها استخدام قيمة الجائزة لبناء مستشفى لضحايا الاعتداءات الجنسية في بلدتها.

وقالت نادية مراد، أمس الجمعة، أمام حشد يضم المئات بالإضافة إلى صحفيين، في مسقط رأسها مدينة سنجار في شمالي العراق، إنها ستبني بالمبلغ الذي حصلت عليه من جائزة نوبل للسلام مستشفى في سنجار لعلاج المرضى، ولا سيما الأرامل والنساء اللائي تعرضن لاعتداءات جنسية من مقاتلي تنظيم الدولة.

وحصلت مراد على الجائرة التي تبلغ قيمتها مليون دولار مناصفة مع الطبيب الكونغولي دينيس موكويغ؛ لجهودهما في مكافحة استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب والنزاعات المسلحة.

وكانت مراد ضمن نحو 7 آلاف امرأة وفتاة إيزيديات أُسرن في شمال غربي العراق، في أغسطس 2014، واحتجزهن تنظيم الدولة في الموصل، شمالي العراق، حيث تعرّضن للتعذيب والاغتصاب.

وفرّت مراد بعد 3 أشهر من أسرها، وأجرت بعد ذلك جولة إلى عدد من الدول، شنّت في خلالها حملة مكثّفة فضحت فيها أساليب عناصر تنظيم الدولة في تعذيب واغتصاب الأسيرات من بنات قومها، وبيعهن في سوق النخاسة.

جدير بالذكر أن نادية مراد تنتمي لطائفة الإيزيديين، وهي ديانة مركزها في شمالي العراق، تعتبر في عقيدة تنظيم الدولة عقيدة باطلة، ومن يعتنقها يثبت كفره، ويجيز ذلك قتل القوم الذين يعتنقونها وسبي نسائهم، بحسب الاعتقاد الذي يسود بين عناصر التنظيم.

مكة المكرمة