نحو قيادة آمنة.. نصائح للمرأة السعودية لتجاوز العقبات

سيدة سعودية تقود سيارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-07-2018 الساعة 12:27
الرياض - الخليج أونلاين (خاص)

بعد أقل من نصف ساعة على سريان قانون يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، شهدت المملكة عدداً من الحوادث المرورية، كانت المرأة بطلتها!

وبإلغاء القانون الذي كان يحظر على المرأة قيادة السيارة، ولمّا أصبحت المرأة السعودية تقود للمرة الأولى في بلادها، ارتأى "الخليج أونلاين" الإسهام بتقديم ما ينفع النساء في المملكة، بما يجنبهن الحوادث، ويمنحهن معرفة في تلافي أي مشكلة يواجهنها وهنّ يقدن سياراتهن. 

بدءاً، فإن على قائدة السيارة أن تدرك أنها من الممكن أن تتعرض لأي موقف في أثناء قيادتها السيارة، وفي أي وقت من الأوقات، وربما تعتقد أن أشياء بسيطة قد لا تكون لها فوائد وليس من الضرورة أن تحملها في سيارتها؛ لكن هذا يعتبر من الأخطاء؛ فقد تتعرض المرأة لموقف ما يجعلها بحاجة ماسة لأي من هذه الأشياء مهما بلغت درجة بساطتها.

عناصر مهمٌّ وجودها في سيارتك

فهل تعلمين -عزيزتي قائدة السيارة- وأنت تقودين مركبتك في أي منطقة من مناطق السعودية، أن من الضروري أن تحملي في سيارتك مصباحاً يعمل بالبطاريات؟ فلربما توقفت سيارتك بمنطقة خالية من المباني والسكان في أثناء الليل. 

فلا تُهملي حمل المصباح، بالإضافة إلى مجرفة صغيرة، وهذه مهمة أيضاً إذا كنتِ من محبي السير في الصحراء، فإن وجود المجرفة الصغيرة سيوفر عليك عناء الخروج من فِخاخ الرمال، فهي من سيساعدك في إزاحة الرمال عن إطارات السيارة في حالة غوصها بالرمال.

عنصر ثالث مهم وجوده في السيارة؛ ألا وهو مثلث الطوارئ؛ فتعطُّل السيارة على أحد جوانب الطريق في ظل مرور السيارات الأخرى بسرعات عالية يتطلب وجود علامات تنذر قائدي السيارات بوجود سيارة تقف على جانب الطريق.

بطانية الطوارئ عنصر رابع مهم عليك الاحتفاظ به في سيارتك عزيزتي؛ فهي تُستخدم للتدفئة في حالة الوقوف بمناطق الصحراء الباردة، وأيضاً تُستخدم لعكس أشعة الشمس القوية؛ نظراً إلى امتلاكها عواكس.

من الشائع تعرُّض إطارات السيارات للثقب في أثناء القيادة، وهو ما يحتاج إلى مجهود كبير لتغييرها؛ ولكن في ظل وجود جهاز إعادة تعبئة الإطار بالهواء سيكون من الأسهل استخدامه، وعليه فإن هذا الجهاز يُعتبر العنصر الخامس المهم وجوده في السيارة.

العنصر السادس المهم هو حقيبة الإسعافات الأولية؛ إذ قد تكون سبباً في الحفاظ على حياة إنسان. أما العنصر السابع، فهو عبوة كبيرة من الماء تُوضع في حقيبة السيارة، وذلك لاستخدامها بحالات الطوارئ، خاصة في حالات ارتفاع حرارة محرك السيارة.

وصْلة البطارية ستساعدكِ على إعادة تشغيل السيارة في حالة ضعف البطارية؛ ما يجعلها العنصر الثامن المهم. أما العنصر التاسع، فهو مجموعة من العِدد والأدوات التي من المؤكد أنِكِ ستلجئين إليها في أثناء تعطُّل السيارة أو تعرُّضك لحالة طارئة. في حين أن العنصر العاشر هو العجلة الاحتياطية.

فضلاً عن هذه العناصر المهمة، هناك بعض الأشياء البسيطة التي يهمل الكثيرون حملها في سياراتهم، لكنهم قد يحتاجون إليها. 

فلا تنسي شاحن هاتفك الخلوي، ويفضَّل أن يعمل على بطارية السيارة؛ فسيساعدك على شحن هاتفك في أثناء تنقُّلك من مكان إلى آخر وخلال السفر الطويل.

من المهم أيضاً أن تحملي معك بعض المياه النقية للشرب، وبعض الطعام الخفيف القابل للحفظ في السيارة؛ فربما اضطررت إلى التنقُّل من مكان إلى آخر ولم تسمح لك الفرصة بالتوقف وتناول شيء من الأكل والشرب. 

لن يكلفكِ الأمر شيئاً إن كنتِ تحتفظين في سيارتك بقلم ودفتر صغير، فقد تحتاجين لتدوين شيء مهم، ربما تشاهدينه في أثناء القيادة على الطريق، ولا تنسي المناديل الورقية، فهي مهمة أيضاً، بالإضافة إلى معطر للسيارة. 

ولا تهملي أيضاً احتفاظك بقِطع قماش لتنظيف النوافذ أو المرايا من أجل قيادة السيارة بأمان.
الأكثر أهمية أن تحتفظي في جيب السيارة الأمامي بالأوراق الثبوتية للسيارة، وبطاقات تعريفية تحتوي على أرقام هواتف العائلة؛ فربما وقع مكروه وفقدتِ الوعي، ما يساعد المنقذين على الاتصال بذويك. 

احذري من المطر

لقيادة آمنة عليك -سيدتي السائقة السعودية- بعد أن تمكنتِ من الحصول على حرية القيادة، الاهتمام بالأمور الميكانيكية؛ كالتأكد بشكل دوري من سائل تبريد محرك السيارة، وسلامة فرامل السيارة، وأيضاً يُنصح بتجنُّب إيقاف السيارة تحت ضوء الشمس المباشر؛ حيث يمكن أن يُلحق مثل هذا التصرف ضرراً كبيراً بالأجزاء الداخلية للسيارة.

هل تَعلمين أن القيادة في أثناء هطول المطر تتطلب الكثير من الحذر والحرص؛ وعليه يَنصح المختصون بالتأكد من صلاحية مسّاحات السيارة الخاصة بالزجاج الأمامي والخلفي إن وُجدت، حتى في المواسم التي لا تهطل فيها الأمطار.

وعليك خلال هطول الأمطار توخِّي الحذر والحفاظ على سرعات معتدلة وأقل من تلك السرعات التي اعتدت القيادة بها، ويجب إغلاق النوافذ، وتشغيل التكييف بدرجة حرارة مناسبة مع درجة الحرارة الخارجية؛ منعاً لتشكُّل البخار داخل السيارة وانعدام الرؤية، ويُنصح بالابتعاد عن أماكن تجمعات مياه الأمطار؛ حفاظاً على السلامة.

القيادة في أجواء حارة

والقيادة في درجة حرارة مرتفعة، يؤكد المختصون أنها قد تسبب الإرهاق الشديد، خصوصاً إن لم ينل السائق قسطاً كافياً من الراحة، ما ينعكس بشكل عام على تركيزه ويقظته.

أيضاً، فإن حرارة الشمس مع المكيف عالي البرودة تسبب الشعور بتعب وحالة من الاسترخاء، قد تؤدي إلى النوم في أثناء القيادة. وعليه فأهم ما يُنصح به هو أخذ قسط كافٍ من الراحة قبل القيادة مسافات طويلة، وتوافر كمية كافية من الماء؛ ففقدان السوائل والجفاف يعملان أيضاً على إضفاء شعور بالتعب والخمول.

ما يجب أن تَعلميه أنك تقودين إلى جانب سائقين لا تعرفين وضعهم ومشاكلهم، فقد يكون قائد السيارة التي بجوارك في حال سُكر، أو ربما يكون شارد الذهن لسبب ما.

لذلك، يشير المختصون إلى أن أهم شيء في القيادة ثقتك بنفسك، وألا تعتمدي فقط على مدى قدرتك وخبرتك في القيادة، إنما احترسي وتفادي أخطاء الآخرين، فلا بد من أن تكوني يقظة وحذِرة؛ لتفادي أخطاء غيرك. 

وأهم شيء لا بد من أن تضعيه أمام عينيك هو ترك الخوف جانباً خارج مقعد القيادة، ولا بد من أن تتعلمي أنك أنت التي تقودين السيارة، ولا تجعلي السيارة هي التي تقودك، وهذا أمر هام جداً، ولا بد من أن يكون كل شيء تحت سيطرتك، وأن تدركي حجم سيارتك، وتعلمي وقت وقوفك وتحرككِ.

لا تخافي من الشاحنات

أما بالنسبة للقيادة بجوار الشاحنات، فلكي تكوني في أمان تام عليك اعتبار الشاحنة مَركبة كأي مركبة أخرى، ولا بد من ألا تخافي منها؛ فالمرور بجوارها لن يكون مربكاً لك إذا اعتبرت أنها كأي مركبة أخرى، فأي مركبة أخرى أيضاً لها خطورتها على الطريق.

ومن المهم ألا تقودي وسط شاحنتين، بمعنى ألا تكوني في المنتصف، وأمامك شاحنة، وخلفك شاحنة؛ لأن تجاوُزك الشاحنة التي أمامك في أي وقت لتخرجي من بينهما في حارة مرورية أخرى، قد يكلّفك حياتك إذا كانت هناك سيارة تسير بسرعة عالية.

إذا كانت أمامك شاحنة، وتريدين التجاوز، فلا تكوني قريبة منها؛ فبسبب حجمها الكبير تحتاج الشاحنة مساحة كبيرة قبل تجاوزها، وتدخل من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار.
في حال محاولتكِ تفادي شاحنة تسير أمامك عليك المضي من الناحية اليسرى لسائق الشاحنة.
إذا كنتِ تقودين ليلاً، وبجوارك شاحنة، وتريدين أن تكوني أمامها في الحارة المرورية نفسها، فشغِّلي إشارة تنبيه ضوئي باتجاه الحارة المرورية التي تريدينها، ثم استخدمي أدوات التنبيه كالمنبه والإضاءة.
إذا كنت تقودين خلف الشاحنة ليلاً، فلا تفتحي الإضاءة العالية للكشافات الأمامية؛ لكي يستطيع سائق الشاحنة تحديد مكانك بالضبط، وحتى يستطيع رؤية الطريق خلفه.
من المهم أن تلتزمي باللافتات المكتوبة على الطريق، فالشاحنات تلزم اليمين دائماً، فلا تسلكي اليمين معها.
لا بد من أن تكوني على علم بأن هناك في المرآة الجانبية نقطة تسمى "النقطة العمياء"، أي إن السائق لا يستطيع أن يراكِ من خلال المرآة عندما تَصلين إلى تلك النقطة؛ لذا اجعلي دائماً مسافة بينك وبين الشاحنة.

مكة المكرمة