نزوح 26 ألف مدني من غربي الموصل خلال 10 أيام

الفرق الميدانية استقبلت 26 ألف نازح خلال 10 أيام

الفرق الميدانية استقبلت 26 ألف نازح خلال 10 أيام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-03-2017 الساعة 17:20
بغداد - الخليج أونلاين


نزح نحو 26 ألف مدني من الجانب الغربي لمدينة الموصل، منذ انطلاق العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الأسبوع قبل الماضي، وفق ما أعلنه وزير الهجرة العراقي جاسم الجاف، الأربعاء.

واستقبلت فرق الوزارة الميدانية الـ 26 ألف نازح خلال الأيام العشرة الماضية، بحسب بيان للوزير العراقي.

الجاف أوضح أن فرق الوزارة عمدت إلى تقديم "المساعدات الإغاثية العاجلة المتمثلة بالعينية والغذائية والصحية والمنزلية لهم، وإيوائهم في مخيمات الجدعة والمدرج والحاج علي بناحية القيارة، إضافة إلى مخيم حمام العليل".

وبلغ العدد الإجمالي للنازحين من الموصل (مركز محافظة نينوى) والحويجة (بمحافظة كركوك) نحو 251 ألف نازح منذ بدء عمليات تحرير الموصل، بحسب الجاف.

وفي تصريح للأناضول، قال إيّاد رافد، عضو جمعية الهلال الأحمر العراقية: إن "وزارة الهجرة والمهجرين بدأت اليوم بإيواء أول دفعة من نازحي غرب الموصل في مخيم ناحية حمام العليل، الذي افتتح قبل يومين والذي يضم نحو 600 نازح".

اقرأ أيضاً

مصدر عراقي: "داعش" محاصر بالكامل في جانب الموصل الأيمن

وحالياً، تتولى فرق من وزارة الهجرة، ومنظمات إغاثية محلية ودولية، تقديم المساعدات الغذائية والعلاجية للنازحين الجدد، بحسب رافد.

من جهتها قالت عضوة لجنة الهجرة والمهجرين والمرحلين النيابية، نهلة حسين هبابي، إن أعداد النازحين "ما زالت تحت السيطرة، والجهود الإنسانية حتى الآن جيدة وتستقبل هذه الأعداد".

لكن هبابي شددت على ضرورة عودة الخدمات للمدن المحررة من أجل عودة النازحين لمناطقهم.

وتتوقع الحكومة نزوح قرابة 250 ألف شخص من الموصل، ذات الأغلبية العربية السنية، على ضوء العملية العسكرية التي تشنها القوات العراقية لاستعادة الجانب الغربي من المدينة من سيطرة التنظيم.

والجانب الغربي للموصل أصغر من جانبها الشرقي؛ حيث يمثل 40% من مساحتها، لكن كثافته السكانية أعلى، إذ يسكنه قرابة 800 ألف مدني.

وتقاتل القوات العراقية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل، مركز محافظة نينوى، بعد أن أعلنت، في 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، استعادة الجانب الشرقي، ضمن عملية عسكرية بدأت في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

مكة المكرمة