نزوح 3 آلاف أسرة من حضرموت إثر إعصار "تشابالا"

حذر مسؤولو الطوارئ المواطنين بالابتعاد عن مجاري السيول

حذر مسؤولو الطوارئ المواطنين بالابتعاد عن مجاري السيول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-11-2015 الساعة 07:38
صنعاء - الخليج أونلاين


قال مسؤول في لجنة الطوارئ بمحافظة حضرموت شرقي اليمن إن أكثر من 3 آلاف أسرة نزحت من المناطق الساحلية للمحافظة، من جراء الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة، وهيجان البحر، إثر اعصار "تشابالا"، مساء الاثنين.

وأوضح المصدر، الذي رفض الإفصاح عن اسمه، في تصريح لوكالة الأناضول، فجر الثلاثاء، أن الأمطار والرياح هدأت الساعة الخامسة فجراً، متوقعاً أن تعاود التساقط بغزارة بشكل أكبر خلال الساعات المقبلة.

وأشار إلى أن "السيول والفيضانات بدأت تتدفق في منطقتي الشعاب والوديان بساحل حضرموت، وينتظر أن تشكل هذه الفيضانات مشاكل كبيرة للسكان، خاصة في ظل الإمكانيات الضعيفة التي توصف بالشحيحة".

ولفت المسؤول في لجنة الطوارئ إلى أن "منسوب مياه البحر ارتفع في ساعات الليل المتأخرة بين 4 – 8 أمتار على امتداد سواحل حضرموت، الأمر الذي ضاعف عدد الأسر النازحة تجاه المناطق الآمنة"، مشيراً إلى أنه "لا يوجد حتى اللحظة خسائر بشرية، وأن 10 مواطنين أصيبوا بكسور وتم نقلهم إلى المستشفيات".

وكشف المصدر عن إحصائية أولية تشير إلى تضرر 15 منزلاً بمدينة المكلا عاصمة المحافظة في حي الشهيد خالد وفوة القديمة وباسيود والبدو، موضحاً أن منظومة الكهرباء خرجت عن الخدمة من جراء الأعطال بالشبكة في عدة مناطق، وعدم تمكن مؤسسة الكهرباء من إعادة التيار لانعدام قِطَع الغيار.

ودعا المسؤول في الطوارئ المواطنين للابتعاد عن مجاري السيول والتوجه إلى المناطق المرتفعة.

وكان الخبير في مجال الكوارث، رمزي بجنف، قال في حديث للأناضول: إنه "لا بد من اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لمجابهة خطر الإعصار".

وأضاف: "إعصار تشابالا أحد أقوى الأعاصير في المنطقة، تصل سرعة الرياح حول مركزه إلى حدود 200 كم في الساعة، يرافق ذلك أمطار رعدية ورياح شديدة وأمواج عاتية، من شأنها إحداث الكثير من الأضرار، من خلال تدفّق السّيول الجارفة، كما حدث، الأحد، في جزيرة سقطرى، الواقعة في المحيط الهادي، في الجهة المقابلة من سواحل القرن الأفريقي، إلى الشرق من خليج عدن.

ووجه الخبير في مجال الكوارث، نداءً لكل المواطنين والصّيادين، بـ"ضرورة الابتعاد عن المناطق الساحلية، وتجنب المنحدرات والأودية التي من المتوقع أن تتدفق فيها سيول جارفة".

مكة المكرمة