نقص حاد في الطحين يهدد حياة السوريين في مناطق المعارضة

مأساة السوريين تزايدت بعد بدء الحملة الروسية في سوريا

مأساة السوريين تزايدت بعد بدء الحملة الروسية في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-10-2015 الساعة 15:50
غازي عنتاب- الخليج أونلاين


أفاد عضو مجلس إدارة هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، عثمان أطلاي، أن المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا تعاني من نقص شديد في مادة الطحين، موضحاً أن عشرات الأفران توقفت عن إنتاج الخبز.

وقال في تصريح صحفي، للأناضول، الخميس، إن الإنتاج المحلي للمحاصيل الزراعية يكاد يتوقف من جراء القصف الروسي، مفيداً أن مخزون الطحين الباقي لديهم يكفي لعشرة أيام فقط.

وأكد أطلاي تزايد مأساة السوريين، بعد بدء الحملة الروسية في سوريا، محذراً من موجة نزوح كبيرة؛ من جراء القصف الروسي.

وأشار إلى ارتفاع أسعار الخبز في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام؛ من جراء نقص الطحين، لافتاً إلى أن "هيئة الإغاثة الإنسانية فتحت تسعة أفران لتلبية احتياجات الشعب المظلوم، غير أن القصف الروسي يشكّل عائقاً أمام توصيل المساعدات لهم".

وتابع بالقول: "إخوتنا السوريون بحاجة لنا اليوم، وإن لم نهب لمساعدتهم فقد يفقد الكثيرون حياتهم بسبب الجوع"، داعياً إلى تلبية نداء السوريين قبل فوات الأوان، على حد تعبيره.

وأوضح أن عدد السوريين النازحين داخل البلاد يبلغ نحو 7 ملايين، وهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مفيداً أنهم بصدد تنظيم حملة تبرعات مع هيئات إنسانية أخرى في هذا الإطار، معللاً ذلك باقتراب فصل الشتاء، الذي تزداد فيه معاناة السوريين.

وبيّن أطلاي أنهم يستضيفون 45 ألفاً و700 سوري في 18 مخيم لجوء، مستدركاً أن الأطفال والنساء يشكلون 80% منهم.

وفي نهاية حديثه دعا أطلاي المنظمات الدولية إلى إنشاء مخيمات داخل الأراضي السورية، وتوفير الحماية لها؛ تحسباً من موجات نزوح كبيرة.

مكة المكرمة