هذا ما ستفعله رهف القنون بعد وصولها كندا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmQbvy

حظيت السعودية "القنون" باهتمام دولي واسع بعد هروبها من عائلتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 15-01-2019 الساعة 10:30

قالت الفتاة السعودية رهف القنون إنها تعتزم مواصلةَ التعليم والحصولَ على وظيفة، وأن "تعيش حياة عادية" بكندا، وهو ما لم تستطع أن تفعله في بلادها، التي فرَّت منها خوفاً على حياتها.

وبيَّنت "القنون" لهيئة الإذاعة الكندية، بعد يومين من وصولها إلى تورونتو، قادمةً من بانكوك التايلاندية، أن وجودها في كندا "شعور طيب للغاية"، مؤكدة أن ما وصلت إليه "يستحق المخاطرة التي تحملتها"، وفق ما نشرته وكالة "رويترز"، اليوم الثلاثاء.

وحظيت "القنون" باهتمام دولي الأسبوع الماضي؛ بعدما تحصنت في غرفة بفندق في مطار بانكوك، وقاومت إعادتها إلى عائلتها التي تسيء معاملتها، ورفضت مقابلة والدها وشقيقها، اللذين قدِما إلى تايلاند لإعادتها إلى السعودية.

ومنحتْها مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين وضع "لاجئة"، ووافقت كندا على منحها اللجوء.

ولفتت حالة "القنون" انتباه العالم إلى القواعد الاجتماعية الصارمة في السعودية، وضمن ذلك اشتراط حصول المرأة على إذن "وليِّها" للسفر، وهو ما يقيد النساء والفتيات ويُبقيهن سجينات لدى عائلات تسيء معاملتهن.

وقالت "القنون" في مقابلتها مع هيئة الإذاعة الكندية: "شعرت بأنني لن أتمكن من تحقيق أحلامي كما أشاء لو بقيت في السعودية".

ووصفت شعورها عند قدومها إلى كندا، بقولها: "كأنني وُلدت من جديد، خصوصاً عندما شعرت بالحب والترحاب".

وأضافت قائلةً عن وطنها الجديد: "سأجرب أشياء لم أجربها من قبل، وأتعلم أشياء لم أتعلمها، وأكتشف الحياة.. ستكون لديَّ وظيفة وأحيا حياة عادية".

مكة المكرمة