"هلا الجفالي" أول سيدة سعودية تتبوأ منصب قنصل

هلا الجفالي القنصل الفخري لسانت لوسيا

هلا الجفالي القنصل الفخري لسانت لوسيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-11-2015 الساعة 17:57
الرياض - الخليج أونلاين


فرضت المرأة السعودية، لأول مرة، وجودها في المنصات الدولية، إذ عينت حكومة سانت لوسيا، هلا الجفالي، قنصلاً فخرياً لها بمدينة جدة، لتكون أول سيدة سعودية تتقلد منصب القنصل الفخري في المملكة العربية السعودية.

وقامت الجفالي بزيارة لدولة سانت لوسيا حيث التقت خلال الزيارة عدداً من مسؤولي الحكومة، ولفيفاً من الهيئات والمنظمات المحلية والمؤسسات الحكومية للوقوف بنفسها على قطاع الأعمال وكذلك نمط الحياة اليومية في سانت لوسيا.

وباشرت القنصل الفخري العمل بمكتبها مطلع هذا الشهر الجاري، وبدأ المكتب في الترتيب لورشة عمل مع وكلاء السفر وشركات الطيران العاملة في المملكة العربية السعودية، وتمتد أنشطة المكتب أيضاً إلى فتح آفاق الاستثمار وتطوير الأعمال بين المملكة وسانت لوسيا.

ويعتبر القنصل الفخري حلقة وصل بين الدول التي لا تتبادل التمثيل الدبلوماسي، حيث يتم تكليفه بوظائف قنصلية إلى جانب نشاطه الاعتيادي، وعليه، قررت "سانت لوسيا" تعيين قنصل فخري يقوم بمهام التواصل والتنسيق مع الخارجية السعودية، فضلاً عن المهام الإدارية الأخرى.

ويوجد في السعودية، وتحديداً في مدينة جدة، نحو 32 سعودياً يحملون لقب القنصل الفخري، يمارسون منصباً رسمياً وتشريفياً في خدمة الدولة، وهم يتبعون أنظمة وزارة الخارجية السعودية في التعيين والبروتوكول، كما يوجد لجنة تنفيذية للقناصل الفخريين مؤلفة من سبعة قناصل، يترأسها الشيخ محمد محمود عطار، القنصل الفخري لكندا.

وتعتبر دولة "سانت لوسيا" إحدى دول مجموعة الكومنولث، وقد نالت استقلالها عن بريطانيا عام 1979، وهي عبارة عن جزيرة تقع شرق البحر الكاريبي وتبلغ مساحتها 620 كم مربع، ويقدّر عدد سكانها بنحو نصف مليون نسمة.

ومدينة كاستريس هي العاصمة الرسمية للبلاد، وتشتهر الدولة بكون اثنين من مواطنيها حصلوا على جائزة نوبل، وهما آرثر لويس، الذي حاز الجائزة في الاقتصاد، وديريك والكوت، الذي حاز الجائزة في الأدب.

مكة المكرمة