وزارة الزراعة بمصر وراء "أفاعٍ قاتلة" في الدلتا.. ما قصتها؟

سُجّلت حالة وفاة واحدة

تسبّبت بحالة وفاة واحدة (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-07-2018 الساعة 17:08
القاهرة – الخليج أونلاين

كشفت وزارة البيئة المصرية، اليوم الأربعاء، عن أسباب ظهور الأفاعي القاتلة في عدد من قرى مصر، ما أدّى إلى وقوع ضحايا تضاربت الأنباء حولها.

وقال مستشار قطاع المحميّات الطبيعية في الوزارة، محمد إسماعيل، إن الأجهزة المحلية بمحافظة البحيرة في مصر غرب الدلتا، تسبّبت بحدوث خلل في التنوّع البيولوجي من خلال قتل الكلاب بالسمّ.

وأضاف في تصريحات لموقع "المصري اليوم" أن هذا الأمر أدّى لاختفاء أعداد كبيرة من الكلاب والذئاب والثعالب، ما نتج عنه انتشار الثعابين التي كانت تتغذّى عليها فصيلة الكلبيات.

وقال إسماعيل: إن "الأخطر من ذلك هو الأسلوب الذي استعانت به الأجهزة المحلية لمواجهة الثعابين؛ حيث استخدمت سمّاً شديد الخطورة ومحظوراً دولياً يُسمّى دايزينون".

وتابع: "تم حقن السمّ داخل بيض الدجاج ووضعوه في أماكن انتشار الثعابين لتسميمها، فما حدث هو نفوق كائنات أخرى، قبل أن تتبرّأ مديرية الطب البيطري من هذا التصرّف"، متهماً وزارة الزراعة بالمسؤولية عن "الكارثة".

من جانبها قالت محافِظة البحيرة، نادية عبده: إن "شخصاً واحداً فقط توفّي في المحافظة نتيجة لدغة ثعبان"، موضّحة أنه "لم يذهب لأخذ المصل الوقائي ما أدّى إلى وفاته".

وأضافت خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية "ten" المصرية، أمس الثلاثاء، أن "أزمة الثعابين في المحافظة لا تستدعي قلق المواطنين، وأنها غير موجودة في كل أنحاء البلاد".

مكة المكرمة