وفاة عدنان خاشقجي أشهر تاجر سلاح سعودي

أدرك أن القليل من العلم يكفي لكن ميزان التجارة أوسع

أدرك أن القليل من العلم يكفي لكن ميزان التجارة أوسع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-06-2017 الساعة 19:15
الرياض - الخليج أونلاين


توفي، الثلاثاء، الملياردير السعودي المعروف الشيخ عدنان بن محمد بن خالد خاشقجي، في مدينة لندن عن عمر يناهز 82 عاماً.

ونعت عائلة "الخاشقجي" فقيدها، مشيرة إلى أنه كان "رمزاً من رموز الوطنية والشخصيات العربية الرائدة التي كان لها دور مؤثر في الأحداث الإقليمية والدولية، ودخل التاريخ كرجل عصامي اشتهر بكرمه وأعماله الإنسانية وحبه لعائلته ولوطنه، وكسب احترام جميع من عرفه لأمانته وأخلاقه العالية".

وولد عدنان خاشقجي من أب كان يعمل طبيباً للمؤسس الملك عبد العزيز آل سعود، ووفقاً لمحاضرة ألقاها "خاشقجي" قبل سنوات ونشرتها صحيفة "البلاد"، فقد بعثه والده لكلية فكتوريا بالإسكندرية، فأتمها بامتياز، ونصحه أصدقاؤه بإدخاله إحدى الجامعات الأمريكية، فاختار له جامعة شيكو بشمال كاليفورنيا.

ووجد الطالب خاشقجي نفسه مشدوداً بين المال والعلم، فأدرك أن القليل من العلم يكفي، لكن ميزان التجارة أوسع، فاشترى بكل ما أرسله له أبوه من نقد (عربة نقل كبيرة)، واتفق مع صديقه أن يعمل عليها، فكانت البداية التي حملته لسوق التجارة العالمي، وأدرك أن بلاده صحراوية تحتاج لهذا النوع من الناقلات، فكانت أول صفقة أجراها مع الشيخ محمد بن لادن، وأصبح وكيلاً للشركة.

وانتهز فرصة احتياج الجيش السعودي في عام 1959م إلى نوع أكبر من السيارات؛ لنقل الجنود والمعدات، فوفّر لهم ذلك، وبعدها دخل في صيانة مطار الظهران بعد انسحاب الأمريكيين، وتعرف يومها على الشركات الأمريكية الكبيرة، ومنحته وكالات السلاح والطائرات (وكالاتها) في المملكة والشرق الأوسط، فأصبح وكيلاً للشركات الأمريكية الشهيرة.

كما أسّس شركات بلغت الستين، منها شركات في سويسرا، وأمريكا، وغيرها من دول العالم، وطوّر علاقاته مع الزعماء والرؤساء.

مكة المكرمة