ولي العهد السعودي: ملتزمون بدعم اللاجئين بـ 75 مليون دولار

قال إن أزمة اللاجئين باتت تؤرق الجميع

قال إن أزمة اللاجئين باتت تؤرق الجميع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-09-2016 الساعة 10:53
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلن ولي العهد السعودي، وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، رئيس وفد المملكة في أعمال الدورة السنوية الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التزام بلاده بمبلغ 75 مليون دولار إضافي لدعم اللاجئين بالتنسيق مع المنظمات الدولية.

جاء حديث بن نايف خلال القمّة التي عقدها الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مساء الثلاثاء، بشأن اللاجئين وتمويل العمليات الإنسانية، وذلك في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وقال ولي العهد في كلمة له، إن أزمة اللاجئين باتت تؤرق الجميع، الأمر الذي يتطلب المشاركة في القيام بدور إنساني كبير في تخفيف مشكلة اللجوء التي تعاني منها مناطق عديدة في العالم، والناجمة عن الصراعات العرقية، والحروب، والكوارث، والنزاعات.

وتطرق ولي العهد إلى الأزمتين السورية واليمنية، قائلاً: إن "أزمة الشعب السوري الشقيق تتطلب التحرك بشكل أكثر فاعلية لإيقاف هذه المعاناة من خلال إيجاد حل لها".

وأشار إلى أن "المملكة كانت -ولا تزال- في مقدمة الدول الداعمة والمتلمسة لمعاناة الشعب السوري الإنسانية، حيث استقبلت أكثر من مليونين ونصف المليون مواطن سوري داخل المملكة، وبالنسبة لليمنيين فقد اعتبرتهم المملكة زائرين، حيث قدمت لهم الكثير من التسهيلات، بما في ذلك استثناؤهم من نظامي الإقامة والعمل".

أما فيما يتعلق باللاجئين في الدول الأخرى، فأوضح الأمير محمد بن نايف أن المملكة قدمت لهم في شهر فبراير/شباط 2016 دعماً مقداره 59 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

كما بلغت قيمة التزام المملكة بتقديم مساعدات للاجئين الأفغان في باكستان 30 مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى تعهد المملكة بتقديم مبلغ 50 مليون دولار للحكومة الإندونيسية لدعم اللاجئين الروهينغيا في إندونيسيا، كما قال.

وأكد في ختام كلمته أهمية مداولات هذه القمة في إطار السعي المشترك لتعزيز التعاون الدولي على مستوى الحكومات والهيئات الدولية، من أجل صون الحقوق الإنسانية، والحفاظ على كرامتها.

مكة المكرمة